الأحد، 31 أكتوبر، 2010

أربعة وعشرون ساعة رئيس جمهورية

لو حضرتك رئيس الجمهورية لمدة أربعة وعشرين ساعة , تقدر تعمل إية ...؟
ما هي أمنياتك ...؟ أحلامك ...؟ التغيرات التي تحلم بأن تكون في البلد وتفعلها ...؟ فقط في أربعة وعشرين ساعة ....
هذه ليست كلماتي أنا بل هي كلمات دكتور جامعي يدرس اللغة العربية لطلاب كلية الآداب قسم الاعلام , ومعروف عن هذا الدكتور ثقافته الواسعة وإستحواذه بالكامل علي عقول طلابه وقت المحاضرة , ومعروف أيضا بأسئلته الغير متوقعه تماما ....
هذا الاستاذ الجامعي يرفض أن يعطي طلابه مفاتيح الاجابة ان سألوه ويقول دوما " وماذا ستستتفيد إن لم تتعب في البحث عن الاجابة ..؟" يرفض أن يناقشه طلابه بمبدأ السؤال والجواب أو ان يوجهوا له نفس السؤال الذي سأله لهم ...
ففي اليوم الذي سأل الطلاب " لو اتيحت لك فرصه ان تكون رئيس الجمهورية لمدة أربعة وعشرين ساعة ماذا تفعل ...؟
كانت إجابات الطلاب " هغير كل الوزاء" " هلغي الثانوية العامة " " هغير نظام التعليم  بنظم تتوافق مع البلد" ولما واحد قال ان الوقت ده قليل جدا  كان رد الدكتور " أنت لا تتميز بالذكاء , لابد أن يكون لديك من الذكاء وسرعة البديهة لتكون دوما اجاباتك حاضرة "
وعندما أراد بعض الطلاب  في المحاضرة أن يوجهوا السؤال للدكتور كان رده لهم " في علم التنمية البشرية لا يجب أن ترد السؤال لسائله " يعني مينفعش تقلب السؤال وتسألهولي....
تعمل اية لو انت رئيس الجمهورية لمدة اربعة وعشرين ساعة ...؟ ده كان السؤال وانا شفت السؤال عند صديقة علي الفيس بوك وهي من قالت لي كل هذا الكلام عن هذا الاستاذ الجامعي وطلابه لانها اساسا من هؤلاء الطلاب....
تعمل اية لو أنت رئيس الجمهورية لمدة اربعة وعشرين ساعة .....سؤال سألته لناس أعرفهم .....مدرسين قالوا هنغير مناهج التعليم الزفت دي , ومدرسين قالوا " أول حاجة اعملها لو بقيت رئيس جمهورية اني هرفد احمد ذكي بدر " وشباب في ثانوي قالوا " هنلغي الثانوية العامة ونعمل ثانوية عامة علي مزاجنا " صديقة تعمل طبيبة منذ ثلاث سنوات  قالت " هقتل وزير الصحة "
ناس بسطاء كان ردهم " هنرخص كل السلع الاساسية "
واحدة لا داعي لذكر اسمها قالت لي " هقتل الشخص المتسبب في كل مشاكلنا دي .....ولا داعي هنا أيضا لذكر اسمه..."
حبيب قلبي وعمري وروحي وكل حاجة لي ولا داعي لذكر اسمه ايضا لما سألته قالي كلمتين " هغير الدستور "
تفتكروا لو  لو بجد أتيحت لك فرصة ان تكون رئيس جمهوريتنا المصرية الجميلة دي لمدة أربعة وعشرين ساعة هتعمل إيييية...؟
رحاب صالح

الأحد، 10 أكتوبر، 2010

حـــــــــــــــلال .....وحـــــــــــــــــــرام


كتير بندور علي الحلال والحرام , والمشكلة ان كل الناس دلوقتي بتفتي ف الفاضي والمليان ...تخيلوا انا وثلاثة من صحباتي خارجين من الامتحان ووقفنا تاكسي وجينا نركب فوجئت بالسواق بيقولنا " معلش يا اخوات ممكن كلكم تقعدوا في الكرسي اللي ورا ومفيش حد يقعد جنبي " انا استغربت اووي قلت له " لية ؟ قاللي عشان مينفعش بنت تقعد جنبي حرام ...دي تعتبر خلوة ...." انا لما قلت لآخويا فضل يضحك ويقولي ده واحد مجنون ...خلوة اية ...طيب يكتب ع التاكسي للرجال فقط
*****************
اتنين من صديقاتي
صديقة تكلمني من تليفون العمل كل يوم وبالساعة واكتر ...وتقوللي ما هو ببلاش وبعدين دي حكومة عايزة الحرق ولازم نستغلها زي ما بتستغلنا ...اقول لها بس ده حرام ...خصوصا انها مش نتتكلم في حاجة مفيدة ....يعني بترغي علي الفاضي والماليان لغاية ما وقت الشغل ينتهي ...تقوللي لاء مش حرام ...
اما صديقتي الاخري ...صحيح انها تكره الحكومة جدا جدا وصحيح انها تؤمن تماما ان اي خسارة للحكومة لا تشفي غليلها ولكنها لا تكلمني من تليفون العمل الا للضرورة وليس للكلام فقط....
***********
قالها بكل بساطة شغلك مع الراجل ده حرام لانه مسيحي ...
كان ردها ...بس ده محترم جدا وبعدين ده عمره ما قالي كلمة وحشة ودايما سايبني براحتي اشغل قرأن وووقت الصلاة يخليني اروح الجامع اصلي وبعدين انا مش لوحدي انا معايا ناس تانين كلهم مسلمين هو صاحب الشغل بس المسيحي ...
قالها تاني ...حرام وكل الفلوس اللي انت اخدتيها من الشغل دي حرام حرام حرام...
******************
دايما كانو يخوفونا من ركوب التاكسي في القاهرة ويقولوا هيضحكوا عليكم عشان انتم بنات وكمان مغتربات ومش هتعرفوا تخلصوا منهم لما ياخدوا منكم في المشوار ثلاثين جنية ...افتكرت كل الكلام ده وانا واقفة مع صحباتي مستعجلين ومتأخرين ...وكمان مفيش ولا تاكسي راضي يقف...في الاخر واحد وقف ...وركبنا ....واول شيء اخدت بالي منه انه مسيحي ...ميدالية المفاتيح بتاعته معلق بها صليب انيق جدا لفت نظري........حسيت بهواجس وخوف من شيء ما ....طردته من عقلي وقلت ...يارب  خير ....ولما وصلنا للمكان بتاعنا سألته كام لو سمحت ...رد ...خمسة جنية ....مصدقتش نفسي .......وقلت في نفسي غريبة جدا طيب....في شيء ...وشيء ...اشياء ....بس بجد حسيت اني في واقع غير اللي بيرسموه لينا الناس التانين...
***************
قلت لصديقتي " طبعا حرام حرام جدا ....انت عطيتيه رشوة يا سلوي ...والراشي والمرتشي في النار.."
قالت لي " يا رحاب مكانش ادامي غير كدة ....وبعدين في شيخ قال اذا مكانش ادامك غير انك تدفع الرشوة عشان تخلص اوراقك يبقي تدفها ومعليكش ذنب..."
قلت لها " اكيد شيخ من اياهم بتوع القنوات الفضائية اللي حللوا اموال البنوك والفايدة بتاعتها "
معرفتش تقول غير ......أنا محتارة...
***********
اتخانقت مع اختي .....قلت لها ان الشباب اللي غرقوا علي شواطيء اليونان وايطاليا وتركيا شهداء ...وهي تقول لاء مش شهداء ....دول طماعين ...قلت لها بس ده هجرة للبحث عن عمل ....قالت  وهي البلد مفيهاش شغل ...؟...
منطق غريب ...والادهي ان في ناس كتير عايشين لسة في الوهم ده ...ان البلد فيها شغل كتييييير....بس احنا اللي طماعين...

رحاب صالح

الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

تشبهه.........ولكن


فاكر اول مرة شفتك فيها ...؟


ساعتها كنت هموت من الرعب , صحيح انا يومها مكلمتكش ولا حتي وقفت معاك ويمكن انت كمان مخدتش بالك مني , انت يعني هتاخد بالك مني ازاي وسط الناس دي كلها اللي كانت في المعرض , انا فاكرة اني يومها روحتلك المعرض من غير ما اقول لسوسن عشان متقولكش وتستناني وانا كنت خايفة من لقائي معاك , مش خايفة منك تحديدا لكن خايفة من اي لقاء باي رجل , صحيح كنا نعرف بعض من خلال سوسن لكن احنا مشفناش بعض ولا مرة , صحيح بيقولوا " الاذن تعشق قبل العين احيانا " ويمكن هو ده اللي حصلنا ......وده اللي حسيته وخفت منه ...., لكن خوفي من علاقة جديدة وحب جديد خلاني محاوطة نفسي بحاجات كتيرة واقفال كتيرة ...


فاكرة يومها اني روحت المعرض عشان اشوف لوحاتك , او لوحاتك اللي استلهمتها من كلماتي زي ما قالت لي سوسن ,كان عندي فضول لآري كلماتي وقد رسمت لوحات ملونة , وايضا لآراك فالكلام الكثير عن شخص ما يجعلنا فضولين لنراه , صحيح احنا بنحاول نرسم له صورة في ذهننا , لكن مش كل مرة بتنجح الصورة دي في الحقيقة , ولم اكن اعرف عنك الكثير , فلم اكن اعرف سوي انك صديق لخطيب صديقتي واخوها وهي دائمة التحدث عنك وعن رسوماتك , وكما تتحدث عني لخطيبها واخوها ولك ايضا في زيارتك لهم وبالطبع كانت تنقل بعض من كلماتي لهم ولك في بعض الاحيان , كلماتي التي كانت هي لقائنا الاول , كلماتي التي اوحت لك بفكرة اكثر من لوحة من رسوماتك ....


كم من مرة الحت علي سوسن للقاءك , كم من مرة دبرت موعدا لنا واعرف به فاهرب منه , لم اكن اعرف لما افعل هذا , هل لانني مررت بتجربة مؤلمة اخشي من ما قد يحدث بعدها ...؟؟؟ لا اعرف


اتذكر قبل ان اذهب اليك في المعرض انني وسوسن كنا نخرج من العمل وهي تحاول اقناعي بأن نذهب اليك في المعرض غدا بعد العمل بل واعطتني بطاقة عليها عنوان المعرض و ارقام تليفوناتك , كانت شايفة اني لو كلمتك قبل ما نتقابل هكون في حالة افضل , بس انا بعد ما افترقنا في المترو لقيتني بنزل قبل محتطي بمحطة واحدة واغير المترو واجيلك المعرض .....


دخلت من الباب وانا مترددة , كان في ناس كتير اكيد ناس يعرفوك ونقاد وكتير من اصحابك , فضلت واقفة عند المدخل مترددة وخايفة اسأل عنك , ويا تري هتبقي ملامحك اية ..؟ وهقولك اية ..؟


وانا واقفة مترددة صدمني شاب يدخل مسرعا والتفت ليعتذر لي ....


ولكني ما ان رأيت وجهه حتي اصابني الفزع والخرس .......ولم ادري بنفسي الا وانا اجري خارج القاعة ....ومنها الي محطة المترو .....الي البيت ...


* * * * * * * * * *


فاكر اول مرة شوفتك فيها , صحيح هي مكملتش نص دقيقة لكن كانت كافية لان اعرف انك انت هي " نسرين"


نسرين اللي "محمود" واحمد" وسوسن كلموني عنها كتير , نسرين اللي سوسن كانت بتسمعني كلماتها طول الوقت , نسرين صاحبة الكلمات التي الهمتني لوحات معبرة حية نشيطة وتتمتع بروح طليقة , لدرجة اني سميت المعرض " كلمات" , كنت بتمني انك تكون موجودة يوم الافتتاح بعد ما كام مرة اخجلتيني ومجتيش مع سوسن ومحمود واحمد في لقاءات اعرف ان سوسن دبرتها للقائنا وانت هربتي منها , برغم ذلك بعت لك دعوة مع سوسن وكمان كارت فيه كل ارقام تليفوناتي , كنت بتمني اسمع صوتك , كل مرة كان موبايلي يرن برقم غريب قلبي يدق واقول انت ...لكن يخيب املي...


من اول يوم للمعرض وانا بستناك وانت مجتيش , دعيت كتير انك تيجي ولو مرة واحدة واتمنيت انك تكوني لوحدك من غير سوسن ومحمود واحمد , ولغاية ما مرت نصف الايام المحددة للمعرض , وبدأ حماسي واملي يفتر من اني لن اراك .....حتي كان ذلك اليوم الذي كنت قد خرجت من المعرض لشييء ما وعندما دخلته ثانية اصطدمت بفتاة جميلة تقف وحدها , وعندما التفتت لأعتذر لها وجدتها انت ...كنت اعرف انها انت حتي وان لم ارك قبلها ابدا , كنت اعرف انك هي برغم انها كانت لمحة واحدة فقط قبل ان تخرجي مسرعة حتي مع ندائي عليك.....,انت كنت بتجري كدة لية ....؟


....................


في الكافتيريا اللي اتعودوا يتقابلوا فيها لو حبوا يبعدوا عن جو الشغل والبيبت كانوا هناك و


ضحكت سوسن وهي تستمع لنسرين وكيف خرجت من المعرض مرعوبة لمجرد ان رأت من يشبه خطيبها السابق الذي مات في حادث سيارة .....


" انت مش هتنسي خطيبك ده بقي يا بنتي ....؟ ده مات من سنتين , يعني تعيشي حياتك وتحبي وتتحبي وتفرحي مش تفضلي عايشة في جو بين الاطلال ده "


" يا سوسن انت مش فاهمة حاجة "


" طيب يا عاقلة انا مش فاهمة فهميني انت , بقالك سنتين مالكيش كلام مع اي حد الا في الشغل وبس ولا عمرك سيبتي حد يقربلك ولا عمرك اديتي لنفسك فرصة حتي انك تعجبي بحد مش انك تحبيه ...!! , لية كدة يا نسرين ؟ ! عشان حب قديم انتهي خلاص ومش راجع تاني ؟! شوفي بقي يا نسرين م الاخر كدة انا عزمت "هاني" علي الشاي وهو هيجي دلوقت .....علي فكرة هو جاي هناك اهو ....خلاص بقي وراكي ...


...........................................


" نسرين .....انت لية يوم ما اتقابلنا متكلمتيش جملتين علي بعض ؟ فضلت موطية راسك ومن تحت لتحت تبوصيلي , كنت عاملة زي عروسة في جواز صالوناتي عايزة تشوف عريسها اللي اختارته لها العيلة ومش عارفة تشوفه , فضلتي ترسمي خطوط ودواير علي المجلة اللي كانت معاك وتردي علي اسئلتي ب آه و لاء وكأنك مش عايزة تكلمني وانك كرهتيني من اول ما شوفتيني ...


...... .............. ................


" يشبه " محسن " .....صرخت سوسن بهذه الكلمات في وجه نسرين الواقفة امامها كتمثال ثم قالت لها " طيب انا لية مخدتش بالي من الشبه ده ؟ وانت بس اللي خدت بالك , ويا تري هو ده السبب اللي خلاك لما شوفتيه اول مرة في المعرض تجري وتسيبيه ؟ ولما كنا مع بعض متكلمتيش ولا كلمتين علي بعض بسبب انك شايفة انه شبه محسن والله انت مجنونة "


" سوسن انا مش مجنونة, انا مش عارفة ازاي انت مخدتيش بالك من انه يشبهه "


" والله انا ....مش عارفة ......صحيح هو يمكن يكون فيه شبه منه ...بس ..."


" بس اية ...؟ ده يمكن يكونوا نسخة واحدة ..."


" لاء مش نسخة واحدة ولا حاجة ...انت اللي عايشة في وهم اسمه محسن وعايزة الناس كلها تكون شبهه"


" لاء انا مش بعمل كدة , انت مش فاهمة حاجة "


" تاني هتقوليلي مش فاهمة حاجة , طيب فهميني , شوفي يا نسرين انت مش عاطية نفسك الفرصة لاي حاجة وانا مش هسيبك كدة , اية رأيك نروح لهاني المعرض بكرة ونتكلم في اي حاجة وكل حاجة وبالمرة اشوف اذا كان فعلا شبه محسن والا دي تهيؤات منك وخلاص وفي نفس الوقت انت تكوني عرفت الشخص ده شوية وتقرري ساعتها تكملي والا متكمليش...اية رأيك ..؟ فكرة حلوة ...صح"


" اوك ...خلاص نروح بكرة .......بس بشرط..."


"اية...؟ "


" متتكلميش في حاجة خاصة عني ...كلامي عادي وبس "


"اوك...اتفقنا"


...... ............. ..................


في المعرض ....


كانت اللوحات جميلة جدا لدرجة ان نسرين لقت نفسها بتتكلم مع هاني بتلقائية وبساطة كأنها تعرفه من زمان برغم انها في الاول كانت مرتبكة ومش عارفة تقول اية ......


كانت رسومات هاني اللي اخد فكرتها من كلماتها في غاية الروعة ولا تدري كيف عبر عن كل قصيدة لها برسوم كهذة غلبتها هي نفسها في تعبيراتها الرقيقة ......


في نهاية اليوم كانوا اتبادلوا ارقام الموبايلات , مع وعد بالكلام .....عن الكلمات والرسومات


............ .................. ....................


" ياااااااااة يا نسرين تصدقي فعلا انه يشبه محسن ....بس علي فكرة مش اووي يعني , انا ازاي مخدتش بالي من الشبه ده ...؟؟!!.... واشمعني انت يعني اللي تاخدي بالك؟"


" مش عارفة والله يا سوسن ...! انا اول ما شفته حسيت اني بشوف محسن , بس تعرفي انه رسام رائع فعلا , شوفتي اللوحات بجد روعة "


" ده لولا انه اهتم بيكي اصلا مكنش رسم اللوحات دي ولا فكر فيها , اشكريني انا يا بنتي لاني انا اللي الهمته بالرسومات دي لاني انا اللي كنت بكلمه عنك"


" هههههه شكرا يا ستي ...مشكورة كتييير ....يلا بقي اشوفك بكرة في الشغل "


.............. ................. ................


الصبح بدري والفجر لسة بيشقشق....صحتها رنة الموبايل ولقيته هو........


" الو ...صباح الخير "


" صباح الورد يا نسرين .....اكيد صحيتك م النوم ....معلش ممكن اشوفك قبل ما تروحي الشغل ...؟ ضروري ....مش عايز ردك يكون بالرفض "


"اممممم....انت فاجأتني .....بس .....اوك ....نتقابل فين...؟ "


"اية رأيك نفطر سوا في كافيتريا "الزهور؟ كمان ساعة "


" كمان ساعة ....خلاص ...اوك...كمان ساعة"


...... ................ ......................


انت لية يومها فضلت تشخبطي وترسمي اسهم وخطوط متقاطعة علي الجريدة اللي انا جبتها معايا ؟ بس ده ان دل علي شيء فكان علي انك متلخبطة او مترددة ...


بس انا كنت سعيد اليوم ده عشان شفتك لوحد واتكلمت معاك , قدرت اشوفك واعرفك لوحدي مش من كلام سوسن عنك , يمكن اكون عرفتك من كلماتك , لكن يومها حسيت اني بعرف انسانة حقيقية مش انسانة بس مجرد كلمات .....


تعرفي ان يومها روحت رسمتك ....او بدأت في لوحة رسمت فيها بعض ملامحك, وكل يوم كنا نتكلم او نتقابل ارسم جزء منها لغاية ما كملتها ....


........... ..................... .....................


عارفة ان اول مرة نتقابل فيها كنت غريبة ويمكن كنت بايخة , بس بجد مش عارفة لية كنت خايفة ...كنت شايفة انك ومحسن زي بعض ما دام فيكم شبه من بعض ...كنت خايفة منك لا تكون زيه , الناس فاكرة اني كنت بحبه اووي لدرجة اني مش هعرف اعيش من غيره و بعد ما مات , وناس تانية فاكرة اني مدام خطيبي مات اني هكون شؤم علي اي حد اتخطب له , ناس غيرهم اعتبروا عدم رغبتي اني اتعرف بحد او احب حد هو تعلقي بحبه واني لسة محافظة علي ذكراه....لكن الحقيقة غير كدة خااالص , انا ومحسن كنا علي خلاف من فترة كبيرة لاني اكتشفت انه انسان تاني غير اللي عرفته , انسان مختلف وللأسف للأسوء, وده خلاني افسخ الخطوبة اكتر من مرة بس هو كان كل مرة يلف لي انه هيبقي احسن وانا اصدقه واقول خلاص اعطيه فرصه تانية , وللأسف يرجع تاني للأسوء, فضلنا كتير علي الوضع ده يعمل حاجات كتير غلط وانا اسيبه ويرجع يتأسف لي وبعدها يرجع يعملها تاني ....تعبت , تعبت اووي, لغاية يوم الحادثة اتخانقت معاه كتير وعطيته الدبلة وقلت له ان كل شيء بينا انتهي واني استحالة ارجعله تاني او اسامحه .......خصوصا انه المرة دي كانت خيانة ...ومع صديقة للأسف كنت بعتبرها صديقة وفية ....حسيت بعد ما عرفت انه مات في حادثة اني السبب بشكل او بأخر , زعلت من نفسي اووي وحملت نفسي ذنب انا مش قادرة عليه , لكن مع مرور الوقت لقيتني بعيش حياتي ...بس مش زي ما انا عايزة برضه لاني كل ما كنت اعجب بشخص الاقيني اشوفه شكل محسن ....


حتي انت اول مرة شفتك , ولما جينا المعرض انا وسوسن , ولما اتقابلنا بعدها ....


بس مع كل يوم كان بيمر كانت الصورة بتوضح اكتر ....


لما كل يوم كنت تكلمني الصبح , كنت اول صوت اسمعه , كنت اشوف صورة محسن وملامحه وحياتي معاه, شوية شوية لقيت صورة محسن بتروح وملامحك انت بتتكون ادامي والصورة بتوضح وتترسخ جوايا ........ومبقتش اخاف انك تكون شبهه...


تفتكر اننا حبينا بعض لما سمعنا عن بعض ......؟ يعني زي ما بيقولوا الاذن تعشق قبل العين احيانا....والا هي الحياة اللي بتعطينا في وقت بنحسب انها مش ممكن تعطينا فيه اللي كنا بنحلم بيه ؟ والا هي الدنيا وتقلباتها ؟ والا هو القدراللي ربنا كتبه لينا من اول ما اتخلقنا واحنا مكوناش نعرفه او كنا بندور علي بعض في قدر مرسوم لينا من زمان وكان لابد اننا نكمل الصورة ...


مش مهم ...مش مهم هي الدنيا والا الحياة والا القدر ...المهم اننا مع بعض واننا نصين واكتملوا ......حتي ولو كان في البداية مجرد شبه....






رحاب صالح


اول اكتوبر 2010