السبت، 22 يناير، 2011

اليوم السابع | رحاب صالح تكتب: لو سمحت.. ممكن تتبرع بدمك؟......تحديث


اليوم السابع رحاب صالح تكتب: لو سمحت.. ممكن تتبرع بدمك؟



السلام عليكم جميعا
حبيت بس اترك لكم توضيح بسيط
في الموضوع
اولا ....التبرع بالدم مهم جدا.....لكن طريقة الطلب نفسها .....شايفيناها ....!!!!
ثانيا.....لو انا كتبت الموضوع وكالعادة اتحذف منه.....
عشان كدة في توضيح الناس مفهمتوش....الا وهو ....ان المتبرع مش بياخد فلوس  الدم اللي اتبرع بيه لكن اللي بياخد الدم نفسه هو اللي بيدفع الفلوس دي للمستشفي  مع انها مستشفي حكومي ومجانا .....ولازم انه يجيب حد يتبرع له وبنفس فصيلة الدم اللي عايزها ....ولازم  المستشفي تاخد اكياس دم بديلة يعني يتبرع للمريض ةويسيب رصيد كمان للمستشفي.....!!!!
وللأستاذ ماجد القاضي اقول............
قبل كدة عملت تحقيق صحفي شامل وكبير جدا عن الموضوع ده بعد مااكتر من شخص جاء للبيت عندي يشكو لي هذا الوضع  السيء  و عملت التحقيق في اكتر من مكان وذهبت لبنك الدم الرئيسي في كفر الشيخ عندنا وقابلت الدكتور المسؤلة وفهمت منها كل شيء وعرفت حكاية المشروع السويسري لفصل مكونات الدم ليستفيد منها اكتر من مريض .....
لكن البيروقراطية والروتين يا جماعة ......ما اعذبها.......عذابها يعني ....
شوفوا هضرب لكم مثال والله ده حقيقي وما هو من خيالي ....
شخص عنده سرطان  من بلطيم ....وكالعادة محتاج دم ...مفيش في بلطيم اخد اربعه اشخاص  يتبرعوا له في كفر الشيخ طبعا عربية لحسابة وعصاير واكل علي حسابة وكل شيء علي حسابة وفي بنك الدم بكفر الشيخ  اتبرعوا  بأكتر من ما هو محتاجة  عشان يسيب رصيد للبنك  وف كل كيس دم اخده دفع 130 جنية ...مع انه هو اللي جاب المتبرعين .....وطبعا لما يسأل يقولولك ده تمن كيس الدم نفسه والتحاليل ومش عارف اية واية.................................الخ
يعني  مش حرام واحد عنده سرطان فلوسة رايحة علي علاجة ....ومش معاه اصلا يدفع ده كله وبيقول اروح مستشفي حكومي عشان  المصاريف ....يلاقي نفسه بيصرف اد كدة......
وده كله بسبب نظام غبي .....اللي يخليني ادفع فلوس لدم متبرع بيه لي اخويا مثلا......!!!
وتقوللي تمن اكياس الدم والتحاليل ........!!!!
طيب وهي الدولة بتعمل اية....؟
والضرايب بتروح فين....؟؟؟
ورجال الاعمال والتبرعات واللي مش عارف اية............
يا جماعة احنا عايشين في غابة......
بجد مش مجرد  دنيا..........
حاسة اننا بقينا ندخل عالم يوتوبيا الدكتور احمد خالد توفيق..........لاء دخلناها من زماااااااااااان

بتأسف لكم تاني وتالت وعاشر
علي عدم الرد علي تعليقاتكم حاليا
رحاب

الثلاثاء، 18 يناير، 2011

عندما تبوح شهرذاد ..... تحديـــــــــــــــــث

بستغرب لية بعض الاشخاص بيولوا نفسهم قاضي وجلاد علي غيرهم لمجرد انهم فهموا شيء  ما
هو انا لو كتبت احساس او عبرت عن حاجة جوايا اكون كدة عديمة الاخلاق وعديمة الرباية   زي ما واحدة قالتلي ...
والا زي ما اتكتب لي تعليق يقول " اللي اختشوا ماتوا وان لم تستح فافعل ما شئت ويا بنتي  ربنا يهديكي واكتبي حاجة مفيدة وبلاش قلة الادب دي..."
ده كان عشان مجرد خواطر انا كتباها ...ولما نشرها الموقع هي كتبت التعليق ده مع اني كنت بعت الخواطر للموقع لشيء في بالي
بس اتضح لي ان اللي كان في بالي صحيح جدا
المهم ان دي مش اول مرة تحصل معايا ان في ناس تتهمني بعدم الاخلاق وقلة الادب وقلة الرباية وكلام افظع  وافظع
لدرجة التكفير  ...تخيلوا....
لية يعني عشان كتبت كلمة حب....عبرت عن مشاعري ...عن امنية ....
لية في ناس بالشكل ده ....بيحاسبوا غيرهم ...
طيب لما هما اللي هيحاسبوني ...ربنا هيعمل إية...؟
وللأسف ان لسة فاكرة قريبتي اللي لما اتنشر لي  مقال في جريدة الدستور  وكان عن الحب
لقتها بتقول كلام مش هقدر للأسف اني اقوله ولا حتي عايزة افتكر برغم انه لسة في ذاكرتي ...
بس الغريب اني لما شفتها بالصدفة في الشارع خدتني بالحضن وهات يا بوس فيا واهلا بالصحفية الشاطرة اللي رافعة راسنا
يعني ...ادامي بوش وورايا بوش تاني
طيب بذمتكم الكلام اللي ف الصورة دي فيه حاجة  ....
ده اللي كان من كام سنة
واما بقي الجديد فوالله انا مش عارفة ده كان مجرد حلم ...
لية اتشتم عشان كلمات كتبتها واحساس عبرت عنه بكلمات هي دي
يدى على كتفك
ويدك على خصرى...
وجهك بوجهى... وعينيك فى عينى...
تتعالى دقات قلبى....
بطبول الفرحة والرغبة...
ورقصة.. واحدة.......
...... حالمة..... معك...
*******
تهمس شفتاك بكلمات
تسمعها أذنى نغمات
تتردد بقلبى صرخة....
معلنة.. إنى أحبك
*****
وتدور بى.. تراقصنى...
ببسمة منك.. تدوخنى....
ولمسة يدك... تذوبنى....
وانتظرك.. لتقول... أحبك
********
عينى أغمضها...لأتجرأ.. لأهمس.. أحبك....
وأريح رأس على كتفك...
أتجرأ.. أنتظر.. تجاوبك.....
أنتظر.. وأنتظر.....
******
وأخيرا أفتح عينى....
وأرفعها..... نحوك.......
لأصحو من حلم .......الرقصة...

بس كدة.............
في النهاية بقدم اعتذاري لكل اللي متابعيني ومش عايزة انسي اي حد لاني مش هقدر اتابع لايام الجاية عشان المذاكرة
والامتحانات ادعولي كتير...
هتوحشوني جدا
تيرز وماجد القاضي واسماء عبد العزيز وكارمن واسلام ومحمد واسامة ابو ملك ورؤوف وخواطر شابة وفاتيما وكارمن وكارولين فاروق وشيرين سامي وهبة فاروق ورامي وكاسبر وسواح في ملك الله وابو فارس  وتيمو وعمرو يسري ومصطفي سيف ومحمد متولي  ومين تاني قولولي ...لو نسيت ....آه وداد وولاء صلاح واستاذ فاروق ابن النيل و...
اممممممممممم يا رب عيني علي فراقكم الايام الجاية ....
ادعولي كتير مش هوصيكم

بقدم اعتذاري لكل اللي مكتبتش اسمهم بس والله غصب عني في ناس كتير بتابعني  وانا بتابعهم حتي ولو معلقتش عندهم  ومعلقوش عندي
ده غير اللي علي الميل سواء الياهو او الجوجل
بعتذرللولو كات وقلب القطة ومدونة من نور  ووجع البنفسج و لمحمد حجاز ونيللي وشهرذاد وفينوس وشمش النهار وعادل وطه  ومحمود وزهراء  وخلود ومروة وغادة ومحمد عمارة وحمدي جعوان وندي الياسمين وشريف  باشا وغيرهم وغيرهم ....
بفتكر كلام اخويا لما قالي حاولي بس يكون في عدد محدود تقدري تتابعيه بلاش تشتتي نفسك...بس اعمل اية بجد في مدونات كتير  تستحق المتابعة ....أعمل إية يعني ....^-^
ثـــــــــــــــــــــــم
أنا كتبت فضفضة مش معني كدة اني عطيت إهتمام للناس اللي شتمتني او أهانتني لاء بالعكس كلمتهم بالعقل , تعرفوا ان في موقع اتقفل بسببي لما قلت لهم اني هرفع عليهم قضية ...آه والله بسبب تعليقات الشتائم  اللي اتوجهت لي ...بس أرائي  في اللي مكتوب من مواضيع....
حتي موضوع الخواطر اللي علي موقع معروف جدا ومميز لما كتبت ارد علي التعليق السخيف ورديت عليه باسلوب راقي جدا ....التعليق والرد اتحذفوا ..!!!
تاني بعتذر لكل اللي نسيت اسمائهم ...
وهتوحشوني اوي اوي اوي
بجد عندي صداع وقلق ومش بعرف انام ...وكوابيس مع اني بذاكر كويس  والله الحمد لله بس هو انا كدة قلوقة شوية...شويتين ....لاء تلاتة...^-^
بحبكم كتييييييييييير ...^-^
ووردة مني ليكم كلكم......
زهرة بنفسج....لوني المفضل


رحاب صالح

الأحد، 16 يناير، 2011

بتـــــخاف مــــن ايــــــــة....؟

منذ فترة قليلة كتبت المدونة الجميلة هبة فاروق عن احلام الطفولة اللي فضلت عايشة جوانا وطلبت اننا نكتب عن الفترة دي ...
بس انا لقيتني بكتب عن  مخاوف الطفولة اللي فضلت جوايا لغاية دلوقت.....
الخـــــــــوف .....
غريزة فينا ....وإحساس .....
يمكن ناس بتخاف الي حد المرض ..... الفوبيا يعني....
زي اللي بيخاف من الاماكن العاليا او الضلمة او حتي بيخاف م الناس....
بتخاف من إية ...؟
أنا هتكلم عن نفسي .....
وأنا صغيرة كنت بخاف من قصص جدتي وأمي عن النداهة ....وابورجل مسلوخة والجنية أم الشعور....
كنت بنام واأنا بفكر ف كل ده وأخاف ...اشد الغطا وأغمض عيني أووي....وأمسك ف أختي ألتمس الامان فيها...
أنا بخاف من إية....؟
بخاف من السلم اللي من غير درابزين ...بس اكتشفت ان ده سببه اني وقعت من علي السلم وانا صغيرة عشان كدة بقيت  لازم لو طالعة اي سلم اكون ماسكة في الدرابزين حتي سلم المترو...
بخاف من الحشرات ....خصوصا الصرصار....والبتاع ده اللي بيمشي علي الحيطة....البرص....بخاف جدا منهم ..
لكني بخاف اكتر واكتر من العنكبوت ...خوف لحد المرض فعلا ...فوبيا يمكن....يا نهار ازرق لو لقيت عنكبوت ....حتي لو كان العنكبوتة الغيرة دي اللي ممكن تكون في سقف البيت ...يا لهوي ي ي ي ي...برغم ان اصلا مفيش عناكب في مصر يعني زي الدول الاجنبية ....بس مش عارفة  بقي السر في اني اخاف من العناكب بالشكل ده....حتي ولو كانت مجرد لعبة وعنكبوت بلاستيك... يمكن لاني قريت ادب رعب عن العناكب كتير وشاهدت افلام رعب عن العناكب ايضا كتير ...لكن مش فاهمة السبب الحقيقي لخوفي المرضي ده ...ده انا حتي مش باكل الكابوريا لانها بتشبة العنكبوت ...... والجمبري لانه يشبه العقرب...مممممم آه والله بجد
هما الحاجتين دول اللي لسة بيخوفوني لغاية دلوقت  الحشرات والسلم واحم احم .....الاسانسير ...إستحالة اركب الاسانسير لوحدي  اطلع الدور العاشر علي رجلي ومركبش الاسانسير لوحدي ابداااااااا......
يعني مفيش حاجة تانية انا بخاف منها.....؟
اكيد السؤال ده هيجي في بالكم....
اكيد بخاف من حاجات كتير .....لكن....
بقدر اتغلب علي الخوف ده  بشكل اوبأخر ....
وزي ما دكتور نبيل فاروق قال في مقال له عن الخوف .....ان الخوف ده عامل زي غرفة بيخوفوك من اللي جواها  لكن محدش هيبعد الخوف ده عنك غيرك انت...لازم تتغلب علي خوفك وتفتح الغرفة دي وتواجه كل مخافك اللي فيها.......فاهمني...
طيب....حلو اوووي ....وكلام جميل كلام معقول مقدرش اقول حاجة عنه....
هنسيب الخوف علي جنب وندخل في منطقة الرعب ......
مرعوبة اني في يوم اقوم م النوم مالقيش مصر....
اقوم م النوم مالقيش شعب...
اقوم م النوم  الاقيني في مصر تانية غير اللي انا اتولدت فيها....
اقوم م النوم  الاقيني ف مصر  بحرب داخلية .....محتلة داخليا ...اكتر من دلوقت....
اقوم م النوم الاقي علمائنا الافاضل بدال ما يعملوا لقاح للأمراض المتفشية ف البلد يخلقوا  فيروس يدمر الناس والبلد ...." اكتر ما هي متدمرة يعني"
اقوم م النوم......
لاء مقومش م النوم تاني....
المــــــــــــــــــــــــــــوت......
والموت مش هعرف اتكلم عنه....
بس اية رأيكم كل واحد يتكلم عن مخافة بشكل عام .....؟؟
يمكن نقدر نتغلب علي خوفنا....
ونهزم نفوسنا الضعيفة ...
ونكون اقوي.....
اتمني.......
رحاب صالح

الخميس، 13 يناير، 2011

فلتحكمنا امرأة

صباح الورد عليكم كلكم....
برغم بعدي عن الفيس بوك منذ أكثر من شهرين الا انني أتابع أصدقائي وصديقاتي من خلال الحساب الخاص بأختي .... وصديقتي رانيا محسن هي يمنية مصرية ...وتعيش في مصر منذ سنوات ...وأنا أعرفها منذ سنوان وأعتز بها جدا جدا ....
وهي أيضا أخت المدونة الكسولة غادة محسن صاحبة مدونة بستان أفكاري....
رانيا كتبت نوت علي الفيس بوك وطلبت رأي ...
وأنا أحببت أن  تشاركوني  بأرائكم.....
وده لينك النوت علي الفيس بوك
http://www.facebook.com/update_security_info.php?wizard=1#!/notes/rania-mohsen/flthkmna-amrat/485418171986?notif_t=like



ماذا يحدث إن حكمت اليمن امرأة ..؟؟


طرأ ببالي هذا السؤال فجأة أثناء حديثي مع أختي في أمور اليمن السياسية التي تداعت في السنوات الأخيرة ، فقد أصبحتُ أشعر أن الشعب ينقصة سياسة الطبطبة والحنان والرأفة والصبر ، بالإضافة إلى أن دور المرأة برز مؤخراً في المجتمع اليمني وأصبح واضح المعالم في مختلف المجالات خاصة الإعلامية والسياسية  ، فلم يعد الأمر عسيراً على المرأة اليمنية الوصول إلى كرسي الرئاسة . ه ه ه

أثرتُ هذا الموضوع بين أفراد يمنيين ووجدتُ الرفض التام من بعضهم دون حتى الخضوع للنقاش والتفاهم بشكل ودّي ، وذهلتُ حيث كانت بينهم بعض " الفتيات " . ولكن وجدتُ أيضا من ينصف فكرتي ويتجاوب معها ، وذهلتُ أيضاً حيث كان من بينهم " شاب " !! ه ه ه


إذن ، مازال مبكراً بأن أقول " على اليمن السلام " بوجود أمثال ذلك الشاب بين ابناء وطني ! حيث من المعروف أن اليمن مجتمع ذكوري بحت ، نشأ على فكرة أن الرجل هو القائد وهو الأعلى من المرأة والأفضل ، ولا يستطيع أن يتخيل أن المرأة قد تصعد وترتقي في العلم والمعرفة لدرجات أعلى منه ، وأنها قد تملك حكمة و رجاحة عقل قد تفوق عقول معظم الرجال . ه ه ه


كانت من أقوى أسباب رفض المعترضون لفكرة حكم المرأة هي " لا تصلح المرأة للولاية ، حيث قال الرسول (ص) : ( لن يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة ) " و لكن بعد بحث ، وجدتُ الآراء متضاربة في هذا الأمر ، فمنهم من أخذ الحديث دليلاً على عدم جواز ولاية المرأة ، ومنهم من تشكك في صحة الحديث ، ومنهم من وجده غير صريح في المنع ، ومنهم من فسر عدم الجواز بالاستبداد والأخذ برأيها فقط ، حيث يجوز تولي المرأة للحكم إذا لم تكن مستبدة وساندها في الحكم رجل ، وأيضا بوجود بعض الحدود والقيود الشرعية . وأنا أقول " اختلاف العلماء رحمة " . ه ه ه


دعونا نعود للماضي ، حيث لم يحدث أن دوّن التاريخ عن عهدٍ حكمت فيه امرأة إلا وكان عهد مشرّف . على سبيل المثال لا الحصر : ملكة سبأ " بلقيس " اليمانية ، حيث ازدهرت اليمن في عهدها وتمتع أهلها بالرخاء والحضارة . السيدة الحرة " أروى الصليحي  " أول ملكة في الإسلام ، حكمت اليمن بعد أن وحدّت معظم إماراته ونشرت الدعوة الإسماعيلية . السلطانة " شجرة الدر " التي لعبت دوراً هاماً أثناء الحملة الصليبية على مصر و معركة المنصور ، وذلك خلال الثمانين يوماً الذي تولت فيهم عرش مصر . ه ه ه


على عكس المعروف ، تتمتع المرأة بقوة تحمل وصبر أكثر من الرجل ، وتتحلى بمهارات عالية في الإدارة ، وفيها مافيها من إرادة و رجاحة عقل وحكمة ، وهي تسعى دائماً لإثبات جدارتها وفرض وجودها في المجتمع . فما بال الرجل يُصرّ على تهميشها والتقليل من شأنها ، ألا يعلم بإن دور المرأة الفعّال في  مجتمع ما يعكس رقيه ، إذن فدعونا نتقدم ونرتقي بكم وبمجتمعاتنا . ه ه ه


ويسرني ختم مقالي هذا بإقتباسات بسيطة من كلمات الشاب اليمني المؤيد لولاية المرأة ، أثناء نقاشه مع إحدى المعارضــ"ات"  للفكرة  :

" مسئولية المرأة الأساسية تربية النشء وهذه المسئولية بالذات تؤهلها وبشدة للحُكم "

" كون المرأة اليمنية المتعلمة والأكاديمية تخضع لزوجها وأبيها فهذا دليل فطنتها و ذكاءها وعدم استخدام ما اكتسبته من علم لكي تتمرد على وضع اجتماعي يمكن أن تكون نتيجته كارثية "


" إذا كانت المرأة نفسها لا تعرف قيمة نفسها فهذه هي المعضلة الحقيقة لأنها ستربي الأجيال على عقدة النقص والجلوس في الظلام "


" أنا من الناس الذين لا يهتمون بمن سيَحكم الوطن ، ولكننى ممن يهتمون بكيف سيُحكم ذلك الوطن !! "



.
.

رانيا محسن

الأحد، 9 يناير، 2011

عندما تنتـــــــــظر أمنيــــــــــة.....


فتحت عينيها ببطء لاستقبال يوم جديد , ها هو يوم آخر ككل يوم يمر عليها منذ عشر سنوات .....
يوم ممل آخر.....
ألقت الاغطية عنها بعنف .....
سارت نحو باب غرفتها  تصطدم بأشلائها كما تصطدم بالباب كل يوم ....
دخلت الحمام ولم تأخذ حماما دافيء ككل يوم , فهي اليوم قد صحي تمردها وثارت ثورتها....
وتحت شلال الماء البارد شهقت .من البرودة .... شهقت تفكر في حياتها....
فهي الابنة الاخيرة  لزوج ف آخر ايامه .....وزوجة مريضة ...وأربعة أخوة  كبار ....ثاروا بمجرد معرفتهم بهذا الحمل الجديد البعيد كل البعد عن مبتغاهم ....
فكيف تكون لهم اخت جديدة بعد ان اصبح أصغرهم ف آخر عام بالجامعة....؟؟؟ وثلاثتهم  أزواج ....؟ والرابع علي مشارف هذا الزواج.....
وبرغم كل ثورتهم ....فقد جاءت للدنيا ....
أمنية......مجرد أسم ...ومجرد معني .....
لا تتذكر أبيها  جيدا...فقد رحل وهي بعد ف الثالثة....
تتذكر طفولة حزينة ....حيث لا اخوة تلعب معهم ....بلا أب وأم حنونين....ولا حتي أبناء جيران تلعب معهم......ولا خروج من المنزل الا للمدرسة وللسوق مع أمها.....
تتذكر فقط  أختيها  وأخويها ....كل منهم في بيته وعمله وحياتة .....
يسألون مجرد سؤال كالغرباء.....
كانت أحلي أوقاتها هي أوقات الدراسة ....لهذا هي تكره الصيف وتكره أيام الاجازات....
أنهت دراستها بتفوق  برغم كل شيء .....رفضت أمها أن تخرج للعمل فهي لا تحتاجه ....
وهي أيضا لم تفكر في العمل ...فأمها مريضة ....من سيرعاها لو هي خرجت للعمل.....؟
كانت حياتها تمشي بوتيرة واحدة ...تصحو من النوم ,تفطر مع أمها ,  تعطي لأ مها الدواء,تشاهد التلفزيون , تتغدي , تجلس علي الكمبيوتر, تقرأ الجرائد, تتعشي, تشاهد التلفزيون , تعطي لأمها الدواء , تسهر مرة أمام التلفزيون , ومرات علي الانترنت في غرف الدردشة....تقوم علي أذان الفجر ....تصلي ....تحاول تنام.....تصحو السابعة صباحا.....ليبدأ اليوم كما هو مثل الذي قبله والذي قبله... حتي صديقات الدراسة .....تزوجت الواحدة تلو الآخري وانشغلوا في حياتهم الجديدة .....وما عادت تستطيع أن تذهب إليهم أو تخرج معهم  مثل السابق .....
عشرة أعوام .....الايام  صورة باهتة ....حتي إخوتها كل منهم في حياته  لا يزورهم أحد الا قليلا جدا في المناسبات ...وأحيانا لا يزوروهم....
حتي  الطعام زهدت فيه ...أصبحت تأكل من طعام أمها  المخصص لمرضي السكر....
انتبهت علي صوت أمها  تناديها....
أوقفت  ذكرياتها كما أوقفت شلال الماء البارد المنهمر عليها....وخرجت.......خرجت لتمارس نفس الملل...
تفطر مع أمها ,  تعطي لأ مها الدواء,تشاهد التلفزيون , تتغدي , تجلس علي الكمبيوتر, تقرأ الجرائد, تتعشي, تشاهد التلفزيون , تعطي لأمها الدواء , تسهر مرة أمام التلفزيون , ومرات علي الانترنت في غرف الدردشة....تقوم علي أذان الفجر ....تصلي ....تحاول تنام.....لتصحو  في السابعة صباحا.......
في ذلك الصباح  سجدت تدعو الله بعد انا فرغت من صلاتها " يارب ....يارب أنا لم أعد استطيع ....لم أعد اتقل هذه الوحدة...يارب لو أنك أمتني كان خيرا لي .....يا رب لم تتركني في هذه الدنيا...فانا لا أبغيها....."
سمعتها أمها فقالت تعاتبها " لية كدة يا أمنية ....؟ "
التفتت إليها بتثاقل وقالت بحزن " ماما ...انت كل يوم بتصحي , وتفطري, وتشاهدي التليفزيون تاخدي أدويتك , وتتعشي وتنامي ,ولو يوم سهرتي بيكون للساعة عشرة مش أكتر من كدة, طول الوقت ساكتة مش بتتكلمي , مبتسالنيش عن حالي , ولا عن أي شيء, حتي لو تعبت , زهقت  , مليت , نفسي أسمع صوت بني آدم جنبي , نفس أحس اني عايشة .....
قالت الام " أخرجي , اتفسحي مع صحباتك , روحي كليتك ... انت مش قدمت أوراقك لكلية تانية  من ثلاث سنوات ؟ لية مش بتروحيها ؟  اذهي لاخواتك , أنا عمري ما منعتك تخرجي وتتفسحي ...."
أشاحت بوجهها وقالت بضيق " أخرج !! أتفسح !! مع مين ....؟؟ كل صحباتي متجوزين , ومشغولين , واخواتي زييهم ...أخرج لوحدي ...يعني ف البيت لوحدي وبره البيت برده لوحدي.......
والتفتت اليها " ماما انت خلفتيني لية...؟
# # # # # # #                          # # #   #  # # #                         ## ## # # ## #       
في الليل تجلس في فراشها ...تحاول أن تدفيء نفسها .....
تتسائل لماذ لا تنام هي وأمها في فراش واحد لتشعر بالدفء والحب والامان....
علي النت تتصفح المنتديات ....غرف الشات .....الجرائد.....ما عاد شيء يستهويها....
تنظر لهاتفها المحمول .....تتوق لو يتصاعد رنينه .....تتوق لو يكلمها أحد إخوتها...إحدي صديقاتها ....
تتوحشها نغمة رنين الموبايل الذي صمت ولم يعد يتعالي رنينه الا في المناسبات .....
تأخذ الهاتف المنزلي .....وتتصل بنفسها.....
يتصاعد الرنين .....تسرح في كلمات المبتهل الشيخ النقشبندي " مولاي ......يا مولاي....اني ببابك قد بسطت يدي....من لي الوذ به الاك يا سندي ....مولاي ....اني بباك.....اقوم بالليل ..........
تبكي.....ويصعب عليها حالها.....يا رب ....اني وحيدة ...وحيدة.....اشعر بالخوف .....والرعب     يارب....اتمني لو أتحدث مع أحد....  أي إنسان .....يارب أنا مخنوقة....بتمني أفضفض لآي شخص......
واستلقت علي فراشها تبكي وتبكي......هل نامت....ام هي مجرد غفوة  مؤلمة.....
عندما تعالي رنين هاتفها المحمول ......لم تصدق عينيها ....لم يكن رقم أحد من إخوتها أو صديقاتها....بل رقم مجهول....
وبرغم ذلك  ردت علي المتصل بدون تفكير" الو.....؟"
كان المتصل رجل " ألو ..... شوفي من غير لف ودوران ....أنا زهقان وعايز أتكلم مع أي حد.....أفضفض ......ها هتسمعيني....؟"
ردت وكأنها كانت تنتظره " ولماذا لا تسمعني  أنت ....؟ وأفضفض وأحكي لك أنا...؟ "
رد " اوك....نتكلم ونفضفض إحنا الاتنين ....."
قالت " تعرف لما تكون وحيد ونفسك تسمع صوت أي شخص ....نفسك تتكلم مع حد....نفسك تنام جنب حد ....نفسك حد يحضنك ...يحسسك بالمشاعر والحب والحنان....نفسك تحس بإحساس الاخوة , والابوة ...والامومة.....نفسك تحس احساس الصداقة...والحب ....نفسك حد يهتم بيك...يسأل عنك....يودك....يزورك....يحبك....نفسك تعيش ...تخرج مع حد ....تلعب  زي الاطفال ومع الاطفال....تاكل حاجة حلوة........عارف الاحساس بالوحدة وان ميكونش حد معاك.....عارف الاحساس ده...جربته قبل كدة....؟
قال " تعرفي لما تكوني محتاجة شوية هدوء......نفسك زوجتك تهتم بيك ....لما تتمني تخرجي معاها  علي العشا زي زمان....لما تحبي شوية هدوء من دوشة ولادك.....لما تحسي ان شريكة حياتك مبقتش هي ....وان حياتك ماشية علي وتيرة واحدة الشغل والشغل عشان الفلوس  وعشان الولاد وعشان المصاريف وعشان الحياة .....لما تكوني نفسك تخرجي تتفسي زي زمان ولو حتي مجرد مشي علي البحر ..... وحتي لما تروحي تتمشي علي البحر ترجعي ....
قاطعته هي " مخذول ومجروح....تلاقي كل الاشخاص  غيرك....ده مع حبيبته وده مع خطيبته والا شلة الاصحاب دي شباب وبنات وهما بيصوروا بعض....والا الصبيان والبنات وهما بيجروا ورا بعض....وانت واقف لوحدك ....مفيش حد معاك....
وامتد الكلام ......كل ليلة .....وأصبحت أمنية تنتظر أمير ....لتبوح له بما في قلبها وفي حياتها.....
قال لها ذات مرة" إية رأيك نتقابل ...؟ وهسيب لك المكان أنت اللي تختاريه...."
قالت وكأنها كانت تنتظر تلك الدعوة " أوك....إية رأيك نتقابل بكرة علي البحر بعد ما تخلص شغلك....؟"
رد بالموافقة......
في ذلك الصباح  كان يومها برغم انه مثل كل يوم ...لكن عقلها كان غير ....
في الموعد المحدد ذهبت أمنية لشاطيء البحر....تتمشي بهدوء ....تتناقل عينيها بين السائرين .....
تنتظر أمير.....ترنو بعينيها للمقبلين عليها ....هل هو ذلك الشاب ....أم ذلك الرجل الوقور....أم أنه ذلك العجوز....
جلست ساعة  تنتظر.....ملت الانتظار....
قامت تسير خطوات ذهاب وعودة.....ثم تجلس .... تنتظره....
جلست تفكر ...واستغرقت في التفكير .....إلي أن جلست بجانبها فتاة ....تقريبا في مثل عمرها ....يبدو عليها الملل والحزن ....
قالت لها الفتاة  بدون مقدمة للحديث وهي تشير للعشاق حولهم " أترين....كلهم إثنين إثنين....أو صحبة ....فقط أنا وأنت نجلس   نتظر ...ننتظر من قد لا يجيء....
والتفتت إليها ....أتعلمين ...أنا انتظر شخص تعرفت عليه في غرف الشات ....أنا وحيدة ....أمي متوفية ...وأبي  مشغول بعمله دائما ...صديقاتي تزوجن ....وأنا لم أتزوج بعد...هذه إرادة الله لا أعترض .... بعد أن أنهيت دراستي ولم أجد شيء أفعله  دخلت كلية أخري  لعلني أتغلب علي الوحدة ....ولكنني كنت واهمة ...وها أنا ذا في السنة الثانية  منذ ثلاث سنوات ...:ل سنة أقدم عذر لعدم دخول الامتحان ....لا أستطيع المذاكرة ..... الوحدة جعلتني لا أستطيع عمل أي شيء.....أتعلمين ....أحيانا أتوق لسماع صوت شخص ...أو حتي رنة هاتف ولو بالخطأ ......هذا ما جعلني أدمن غرف الشات وأبحث عن الصحبة فيها ...وأصاحب شخص لا أعرفه ...وقد أخطأ ...ولكن قولي لي ماذا أفعل....؟
كانت أمنية تستمع إليها وكأنها تسمع لنفسها ....
لعل الله أرسل لها تلك الفتاة لتنقذها مما قد تفعله.....أو أن الله أرسل تلك الفتاة لها لتنقذها هي مما قد تفعله....الفتاة بنفسها...
قالت أمنية للفتاة " انت اسمك إية...؟"
ردت الفتاة" أميرة وأنت ؟ "
"أمنية....وأميرة "
قالت أمنية " لعل الله أرسلك لي ....وأرسلني لك ...لننقذ بعضنا  , ما رأيك أن نصبح أصدقاء ...؟
ظهر الفرح بوجه أميرة" حقا....وما رأيك أن لا ننتظر أحد .....ونذهب لنأكل أي شيء ونحكي ونفضفض ....
قامتا هما الاثنتين ووضعت أمنية يدها بذراع أميرة وذهبتا ....
ذهبتا لتجربة حياة أخري....وكلتاهما تتمني أمنية....

رحــــــاب صـــــالح




الخميس، 6 يناير، 2011

ترجمة رواية "عزازيل" للعبرية




تعاقد الروائى يوسف زيدان مع دار النشر البريطانية "اتلانتيك" لإصدار ترجمتين إنجليزية وعبرية من روايته "عزازيل" الصادرة عن دار الشروق عام 2008، والحاصلة على جائزة البوكر العربية عام 2009.

وقال زيدان لـ "اليوم السابع" إنه رفض عروض ناشرين إسرائيليين لترجمة "عزازيل" إلى اللغة العبرية، مؤكدا أن أزمة كادت تحدث بينه وبين هؤلاء الناشرين الإسرائيليين الذين قدموا له 3 عروض لترجمة الرواية إلى اللغة العبرية، وهو ما سبب مشكلة أخرى مع وكيل زيدان الأدبى "أندرو نورمرج" أحد أكبر وكلاء الأدباء فى العالم.

وقال زيدان إن وكيله الأدبى توصل لمخرج من هذه الأزمة عندما تعاقد مع دار أتلانتيك البريطانية لترجمة الرواية إلى الإنجليزية، والعبرية أيضا، مؤكدا أن هذا الحل يحول دون القرصنة الإسرائيلية المعتادة من الناشرين الإسرائيليين على الأعمال الأدبية المصرية، وترجمتها دون إذن مؤلفها، كما يحول أيضا دون الهجوم على المؤلف بالتهمة الإسرائيلية المعتادة "معاداة السامية".

وأشار زيدان إلى أن أتلانتيك البريطانية ليس لها فروع فى إسرائيل، وسوف تصدر ترجمتها الإنجليزية بترجمة "جوناثان رايت" المدير السابق لوكالة رويترز فى القاهرة، خلال هذا الربيع.

وأضاف زيدان أن هناك بندا إضافيا فى العقد يمنح أتلانتيك الحق فى إصدار الترجمة العبرية، وهو ما يجعل زيدان بمنأى عن التعامل مع الناشرين الإسرائيليين، وأكد زيدان أن المشكلة ليست مع اللغة العبرية، مشيرا إلى أن بينها وبين العربية تفاعلات كثيرة وتاريخا طويلا مشتركا، وتنتمى لنفس العائلة.

وقال زيدان: بل المشكلة مع هذا الكيان السياسى الإسرائيلى الذى لا أرغب فى التعامل معه من قريب أو من بعيد. مضيفا: أنا يهمنى أن نقرأ ما يكتبونه، ويقرأوا ما نكتبه، فالخلاف بيننا ليس دينيا، من حيث كونهم يهودا، كما أن الخلاف ليس لغويا، حتى تحدث قطيعة بين اللغتين العبرية والعربية، بل إن جوهر الخلاف سياسى وإنسانى، تعمقه كل يوم الممارسات الإسرائيلية الغاشمة فى فلسطين.
>>>>>منقول عن اليوم السابع <<<<<

اية رأيكم.....؟
بالنسبة للي قرأ الرواية ......اية رأيه ف الرواية......؟
واية رأيكم ف الترجمة للعبرية بوجه عام.....؟
انا  هقول رأي قبلكم ......ف الرواية.....
عجبتني الرواية ف حد ذاتها بعيدا عن مشاهد الجنس المستفزة فيها .....اعتقد انه مكانش ليه لازمة انها تتكتب بالشكل ده....
اما بالنسبة للترجمة للغة العبرية او اننا نترجم كتب عبرية او العكس فأنا مع مبدأ إعرف عدوك وعرف عدوك بيك....
يا تري فاهمين  قصدي.....؟
رحــــــــاب صـــــالح

الثلاثاء، 4 يناير، 2011

مش مجرد حكاية....


ترددت كثيرا قبل ان اكتب.....
فأنا أعرف أن الجميع قد كتب...
وقد أكون أنا الاخيرة .....
ترددت ....فماذا أكتب.....
هل أكتب مجرد حكايات أعرفها وقد عايشت بعضها....
ام احكي عن رامي ذلك الشاب المدون الذي تعرفت عليه منذ شهور قليلة.....اللي حسيت انه مسيحي بس مسألتوش لغاية اول رمضان كان بيهنيني برمضان ويقولي انه مسيحي...
احكي عن ناظر مدرسة عرفته منذ سنوات وتوثقت علاقتي به الي الان وكل عام يقضي عدة ايام في مصيف بلطيم ويكون منها يوم او اثنان  في بيتنا مدعوا علي الغداء مع ابي واخي ...... واجلس معه طوال الوقت بدون اي حساسية
أم احكي عن خالي  الذي كان يريد أن يؤجر قطعة أرض بجوار أرضه لزراعتها بالفاكهه والخضر  وكان صاحبها مسيحي وبعد أن اتفق مع خالي علي ايجار الارض في سنين محددة بسعر معين جاء اخر مسلم وعرض سعر اعلي علي صاحب الارض المسيحي ....
ولكنه قال لخالي لقد اتفقت معك قبله وقد ارتحت لك عنه .......واحببتك .....وكانت الارض من نصيب خالي....دي اسميها اية ...؟
عن زميلي ف الجامعة مينا......اللي دايما بقابله ف امتحاناتنا بس ....وبرغم ذلك يسأل عني اي حد من زمايلنا ويعرف اخباري.....
أحكي عن إية .....عن الدكتورة نوفرت دكتورة الاسنان اللي كنت بروحلها وانا صغيرة انا واخواتي  وكنت ومازلت برغم اني مشوفتهاش من عشر سنين  انها في نظري اجمل  امرأة رأيتها في حياتي ...... ومش شكل وبس ومش ك طبيبة  وبس ومش كمعاملة وبس.....احكي عن تلك المدرسة التي قابلتها في عيادة الطبيب اخر مرة منذ اسبوعين  وكنا نتحدث الي ان يأتي دورنا ف الكشف  وقلت لها انا اتصلت بعيادة الدكتور عهدي وكنت هروحله بس لقيته في اسكندرية ومش جاي الا بعد يومين تلاتة عشان كدة جيت للدكتور محمد وانا مش بحب اجي للدكتور محمد عشان عيادتة زحمة دايما..... انت لية مروحتش للدكتور عهدي ؟عشان مسيحي .....؟
قالت لاء والله  بالعكس ده انسان محترم جدا بس المشكلة اني كنت مدرسة ابنه وهو يعرفني جدا  وصديق زوجي  كمان ولكن مش بيرضي ياخد فلوس الكشف خالص خالص .....عشان كدة مش بروحله عشان الاحراج بس
احكي عن اختي اللي كانت ف مدرسة بنات فقط فيها مدرسين وبنات مسيحين مفيش فرق بينهم ف اللبس ولا الشكل ولا التعامل....
انا كان معايا ف مدرستي بنات مسيحين ......فيهم  حسن التعامل....وفيهم ايضا سوءه مثلهم مثل المسلمين.....فيهم فتاه قطعت المصحف وداست فوقه بالحذاء ....واخري كانت في منتهي الطيبة والهدوء تتعامل معنا بكل ود وحب واحترام واستنكرت فعل صديقتها
احكي عن فريد اللي جاره المسيحي قدم شكوي ضده عشان صوت القرآن ف المحل عنده.... وعامله ازعاج... بدال ما المسيحي يكلمه بالراحة قدم شكوي فيه علي طول  ولما سألوا اصحاب المحال المجاورة من مسيحين ومسلمين قالوا ان الصوت كان عادي ومش مزعج.........ده يبقي اسمه اية.....؟
احكي عن شخص اعرفه سمي بنته " مارية" قالوله ده اسم مسيحي ...قالهم ده اسم زوجة الرسول...ثم مفيش اسم مسلم واسم مسيحي في اسم حلو واسم وحش......
احكي عن اية والا اية.....
مش حكايات وبس ولا مجرد كلام .....
لاء ...كل مسلم زي كل مسيحي فيه الخير وفيه الشر ...فيه حسن المعاملة وفيه ايضا سوءها....فنحن سواء ....نحن بني آدم.....
احنا مصريين .....ولا يوم عمري سألت شخص انت مسلم والا مسيحي ....
ولا عمري فرقت بينهم ....انا بتعامل مع كل الناس بالحسني ....وعايزاهم يعاملوني بنفس الطريقة .....مش ممكن اني اروح اتبرع بدمي واقول ادوه لمسلم مش لمسيحي ....ولا اروح لملجيء او جمعية خيرية واقول نفس الكلام.....
احنا ف وطن واحد وبلد واحدة ولينا مشاكل واحدة  ولينا هموم واحدة ولينا احلام واحدة وعندنا عدو واحد.....والا عايزين نبقي لبنان والشيشان  والعراق ....نتشتت  ونقتل بعض وعدونا يفرح فينا....؟
لازم نعرف عدونا الاساسي ......
كلنا مصرين بنحب ام كلثوم وبنحب فيروز  وصباح ووديع الصافي, بنحب أسامة منير وادوارد سعيد وادوارد الخراط ويونان لبيب رزق وكنا ومازلنا معجبين بالكابتن هاني رمزي والفنان هاني رمزي ويمكن الكثيرين ميعرفوش انهم مسيحين .........
وبعدين احنا جيل واعي ومثقف ومتعلم في اغلبه وليس جميعه طبعا فلماذا نفكر بسلبية وبشكل غبي ....؟
حسنا. ايها المعارضون المشاكسون من الجانبين  الرافعين للصليب والمصحف  متحينين الفرصة للقتال ...ما رأيكم لو بدلنا الاماكن  ...فالمسلم ماذا لو كان هو المسيحي ....؟ والمسيحي ماذا لو كان هو المسلم....؟
تخيلوا هذا الوضع .....ثم اجيبوا بأنفسكم......
نـــحــــن شعب مصر ...مـــصريين
دعونا  نكون يدا واحدة ضد الارهاب .....
يدا واحدة فقط
يــــــــد مصريـــــــة

رحــــــــــــــاب صــــالح