الخميس، 27 ديسمبر، 2012

يا سنة كبيسة .....وداعا ....الي الابد

2012 سنة كبيسة .....آه كبيسة
آه صحيح أنا عمري ما حسيت بالفرق بين السنة الكبيسة والبسيطة ف حياتي كلها ....
بس 2012 دي حسيييييت بيها أوووي
وبكل صدق بقول ...." آه ....كانت سنة كبيسة ...."
كبيسة اووي كمان
ياااااااااة كل ما افكر في السنة دي الاقي حصل فيها حاجات كتير أووي لدرجة اني حاسة انها حصلت ف عشر سنين مش سنة واحدة
بستغرب نفسي أووي ف الاحساس ده .....
سنة كبيسة هي ....بكل احداثها معايا ....سواء شخصية أو عامة ....
مشكلاتي فيها كانت كتير ...بس الحمد لله قدرت أخرج منها  ....بس مش سليمة....أكيد في كسور ...وكدمات ...ورضوض
كدة يعني .....بس دايما اقول الحمد لله
كان فيها لحظات سعادة لا توصف.....لية لحظات مش  ساعات ولا ايام ....لان السعادة دايما مش وقتها قصير زي ما بيقولوا ...لكن مهما حتي كانت طويلة فهي لحظات لان السعادة ليس لها  مقايس الزمن مثل باقي الاشياء
قلت اهلا  2012 وكنت في سعادة لا توصف  وقتها .....سعادتي في 2012 في بدايتها كتعاستي في نهايتها .....
هذه انا ....كتلة مشاعر مختلفة متناقضة ومتباينة .....
أتذكر كل سعاداتي....وتعاساتي ....ابكي واضحك....بمشاعر متناقضة بين الجد والهزل....بين الحب  والعتب....
هذه أنا ....أخفي ما بي من  نيران العتاب  حتي لا أجرح من أحب .....
هذه أنا عندما أبتعد  عن من احب في وقت  ما ...حتي لا أتسبب  له في الآلم
هذه أنا .....غريبة ......ابكي علي ما قد راح مني ....بسببي...او ما لم يكن بسببي
هذه أنا .....في عام 2012 جنننت بمقدار حياتي كلها ........
كنت كطفلة تجرب كل  شيء لم تراه من قبل.....
2012 هي سفر في سفر .....
سفر عبر بلاد.....وسفر للمشاعر....
سفر عبر البلاد ...عدت منه.....
وسفر للمشاعر.......خرج ولم يعد...
 حصاد 2012 بالنسبة لي أهمها  هو " بطاقة هوية "
  مشاركتي الاولي في كتاب  مطبوع  مع أصدقائي 
ولا أنسي احساسي وقتها عند لمسته الأولي ...أعتقد أنني كنت ألمس طفلي الاول 
الكتاب ده أول نسخة منه كانت وعد لشخص ما.....وسيظل هذا الوعد قائما ....الي أن يعود الي الوطن......سأنتظر....ولن أمل الانتظار....لآنني لا أنطق كلمة وعد  بدون أن  أحققه.........
ثم الانجاز التاني هو .....فوزي ف كتاب المائة تدوينة الثاني 
وقصة " قيد الانتظار " ....وهي مهداه لشخصين....هي....و هو ....
   ثم الكتاب الثالث .....
صندوق ورق...اللي لسة مشوفتوش لغاية دلوقت....
بس الحقيقة صندوق ورق حكايتة حكايه...بس ...ف قلبي حاجة منه ...كدة يعني ^_*
 وكمان مشاركة ب قصتين فيه ...برغم اني مش مقتنعة اني فيهم  قدرت اقول اللي كان نفسي فيه 
ودي حاجة منهم .......البنفسج...

 حبي للبنفسج لدرجة غريبة .....
حتي اني  بعد الحاح من ماما  اشتريت عباية اخيييرا وبرضه اسود في بنفسجي .....
2012 دي اول مرة البس عباية فيها....السنة دي غريبة اوووي.....
بس الصراحة عاملة فيها زي عود القصب .....علي الاقل حسيت اني طويلة ههههه

ف 2012 اتعرفت بناس جديدة ...حبيتهم.... ده قدر ومكتوب
ف 2012 خسرت ناس بحبهم أوووي.....ده برضه قدر ومكتوب
بس خرجت من 2012  برغم كل شيء  عندي أمل وطموح   
وأن شاء الله 2013 تكون أحسن  
بتمني لكم جميعا عام جديد سعيد 
وكل سنة وانتم بخير وسعادة وحب  

الخميس، 20 ديسمبر، 2012

كابتشينو.......





كنت أعرف جيدا أن هذا المكان فقط للعشاق
وبالرغم من هذا كنت أذهب  ....أذهب فقط مدفوعة بفضول قوي  ...فضول أنثي  تعشق التأمل
دوما كنت أذهب وحيدة ...فليس لي بعد حبيب يشاركني  تلك المائدة المجاورة لزهور النرجس الابيض
فأنا أعشق النرجس الابيض  وأعشق رائحته ...لذا كانت مائدة النرجس مائدتي المفضلة
دائما أجلس وحيدة .....اطلب كابتشينو .....اشربه بتمهل واستمتاع.....
ومن وراء الحافة " حافة كوب الكابتشينو " أراقب واتأمل ....
 علي المائدة القريبة  شاب  وفتاة يلمسان ايدي بعضهما بدفء....بينما النسكافية الذي طلباه من نصف ساعة يصرخ متألما من تجاهلهما
وعلي بعد مائدة منهما منتقبة جلست مع شاب  يهمسان بكلمات غير مفهومة ...وبين الحين والاخر  تضع كوب الكابتشينو تحت النقاب لتحتسي رشفة منه ...أضحك في نفسي قائلة ...." ولما لم تطلب عصير  كان أسهل  علي الاقل ستشربه بالشاليموه  ولن تضطر لرفع النقاب ....
في الجانب الايسر  كان ركن منعزل به  ثلاث موائد  علي كل مائدة منهم رأسان يتهامسان
أرفع كوب الكابتشينوا  واحتسي باستمتاع المترقب لما سيحدث .......ارتشفت أخر رشفة في الكابتشينو ....كان مر المذاق ....استغربت أن يكون أخره مر بهذا الشكل  ليس كأوله ...لكني فكرت انه مثل الحب ...أوله  لذيذ وممتع ...واخره مر
 اتأمل وأراقب من حولي العشاق  وأسأل هل ستستمر قصص الحب بينهم ....؟؟ اتساءل دوما
اشير لعامل الكافية أن  يأتي ....أطلب كابتشينو مرة اخري .....

 يوميا أذهب  هناك ...وقت الغداء ....اخرج من عملي اذهب هناك ....
الكابتشينو  وشطيرة الجبن  دوما .....تعودها عامل الكافية .... عندما يراني بعد الظهر أدخل المكان ....يحضرهم لي بدون أن اطلب ....يعرف جيدا اني أريد الذهاب سريعا ...لهذا لا يتأخر في احضار  طلبي
لكن هذا الاسبوع ....
ذهبت لمائدة النرجس .....فوجدت من يحتلها ........
من هذا ...؟....وما هذه الملابس التي يرتديها ...؟ انه مكان عادي وليس رسمي ليحضر ببدلة كاملة ...!!!
ولماذا يجلس وحيدا ...مثلي ......؟؟!! لكن مالي انا وكل هذا لماذا هو يجلس علي مائدتي ...؟؟!!! هذا ما يهمني أمره
كنت قد جلست علي مائدة اخري وانا اهديء نفسي حتي اذهب الية اطلب منه ان يجلس علي مائدة اخري 
 كنت علي بعد موائد ثلاث منه لكني رأيت بوضوح عينية ....الحزينة...المترقبة
عيينية المترقبة الباب عندما ينفتح معلنا دخول أحدهم .... 
وتتراجع عينية مهزمة الفؤاد ....
هل يترقب وصول أحد.....؟
اعتقد أن فضولي  قد استهوته معرفة  القصة....
فليجلس كيفما شاء علي مائدتي 
فقد وجدت قصة جديدة ارقبها  ها هنا مع الكابتشينو......
^-^ 

الأربعاء، 28 نوفمبر، 2012

شخابيطي .....8



البهجة... 

لها طرق مختلفة واحاسيس مختلفة
البهجة هي احساس لحظي ...متعة....وقتية...لاتدوم...ولكن يكفينا أن نتذوقها  مرة بعد الاخري....
مطر....
رقص...
موسيقي...
غناء....
جالاكسي فلوتس.....
كادبوري ديري ملك بالبندق.....
ايس كريم فراولة وفستق تحت المطر.....
جلسة علي البحر  وسفر عبر امواجه.....
واخيرا.....
تفكيرك في من تحب .....بشوق....يشعرك بالبهجة ....حتي وأن آلمك هذا الشوق


الوطن.....



 قد تشعر أنك تريد الابتعاد عنه أحيانا كثيرة .....ليس لآنه بخيل عليك في عطائه
بل لآن من فيه بخلوا عليك وعليه في العطاء
فكلما فكرت في الابتعاد لا تستطيع
وان استطعت البعد.....لا تستمر فيه 
وتشتاق له من لحظة خروجك من بيتك
وتشعر بالخوف ويزداد شعورك به كلما ابتعدت 
ولا تشعر بالآمان الا في طريق العودة إلية ...وكلما اقتربت  أكثر شعرت بالامان ...كأنه حضن الام الدافيء 

العمر.......


يقولون أن لكل عمر لذته.....
الطفولة......لعب ومرح
الصبي ....بداية الاندفاع....
المراهقة  ....حب  واشتياق....
الشباب ....نضج...وجد ....واتزان....
ثم ....مرحلة ...ما قبل النهاية .....التي يقولون فيها...." الحياة تبدا عند الستين...أو بعد الستين...."
وأنا الاحظ أن هناك من يحصرون حياتهم في  بوتقة واحدة فقط.....طفولة...صبي ...مراهقة...شباب ...كهولة..... 
ولكني اري نفسي عكسهم تماما....في يومي الواحد شيء من كل شيء .....اتعامل بطفولة ....اندفع بتهور صبية  شقية
أحب  واعشق واشتاق ...كمراهقة تعرف الحب لآول مرة .......اتعامل بجدية ....ونضج واتزان  بعض الوقت.......
ولكني دوما خليط ما بين هذا وذاك.....

النسيان.... 


مثل المرض.....
نثتثقله في البداية ....نتألم....نختنق........
هكذا هو النسيان...صعب في أوله ....لآنه جرح ينزف.....
ومع مرور الوقت.....
نتناسي الآلم.....
نتعوده.....
ولكن هل ننسي حقا.....؟
أم أن .....الذكري تبقي داخل غياهب النفس ......لتطفوا فوق السطح  وقتما شاءت.....؟؟؟!!!
أو ...أحيانا.....كلما أحببنا أن نتذكر.....؟!!!

الطفولة.....


في طفولتي  تعلمت شيء ....
"  لا تقترب ممن تحب ....حتي لا تؤذيهم "
تعلمتها عندما عشقت الفراشات ....
كنت أرها تطير هنا وهناك بلا توقف  ولا تعطيني الفرصة لآرها ولآري الوانها التي تجذبني .... 
صممت أن أقترب منها لاراها بتمعن....لم استطع بشتي الطرق....
ثم جائتني فكرة.....شبكة الصيد الصغيرة ممكن ان اصنع منها شبكة لاصطاد الفراشة التي تعجبني لاراها ثم اطلق سراحها مرة اخري بعدما اكون استمتعت برؤيتها....
 وصنعت الشبكة .....وفعلتها..... اصطدت فراشة رائعة الالوان ...يغمرها اللون البنفسجي  والابيض.....
ولكن .......ليتني ما فعلت....لآن الفراشة .......ماتت بعد ثوان.....ولم أهنيء برؤيتها سوي ميتة.......
بعدها تعودت أن ......." لا أقترب من " ما " ممن " أحب ...حتي لا أؤذيه "
لا أقترب.....
لا اقترب ....
لا اقترب...
لا اقترب..
لاقترب.
...
رحاب صالح


الخميس، 22 نوفمبر، 2012

شخابيطي ....7





لا شك انني اعشق بلوجر
وان كنت منشغله هذه الايام الا ان عشقي لبلوجر ليس له حدود يكفيني انه يخرج ما بـــ قلبي .....
يكفيني انه عرفني علي الافضل من الاصدقاء ......
حملة التدوين الاسبوعي .......



٠ 

دائما هناك فجوة بين ما نريد أن نفعله
وما نستطيع أن نفعله
هذه الفجوة قد تضيق أحيانا
وتتسع أحيانا أخري ....
ولكن دائما ما تظل هذه الفجوة قائمة .....
.لا تختفي أبدا
1
دائما كنت اسأل نفسي عن زميلتي  تلك " لماذا تكذب ...؟ "
وأجد مبررات الكذب عندها حاضرة دائما 
ولكني اكره الكذب ....
وبرغم ذلك اجدني التمس العذر لها ....احيانا 
اقول لنفسي التفكك الاسري الذي تعانيه ...مبرر
قصص الحب الفاشلة .....مبرر
اخفاقاتها الحياتية ....مبرر
لكن......هل هذا مبرر للكذب....؟
اقول ...لا 
ولكني اجد نفسي مشفقه عليها ....
وكلما واجهتها حتي تتراجع عن هذا الكذب.......
اجدها تقول لي نفس المبررات.....
اصمت ...ثم أحاول مجددا ...ثم افشل معها....ثم احاول ...وافشل ....
كل مرة  افشل فيها اعيد المحاولة ......وانا مصرة أن أنجح....
فكرت انه ....ليس محاولاتي فاشلة ....
بقدر ما زميلتي فاشلة .......فزميلتي مصرة أن تكذب علي نفسها طوال الوقت .....!!!
" كذبك علي الاخرين قد يؤلمهم قليلا ...... 
انما كذبك علي نفسك....يؤلمك طوال العمر ....."
 2
هي .....
كثيرا ما تجد نفسها تود البكاء....
تود ان تقول لــــ هو...
أريد ان أقول لك ....ما لم أقوله من قبل....
لكن....
هي ....
تقولها له....هو ......في عالمها الافتراضي .....
أما حقيقةًََ ......فهي تقول لنفسها هيـــ ....أنا قوية .....لن أبكي.....
3
هي.....
في يوم عيد ميلاده ....هو
انتظرته بشوق....
التقته .....بحب
عاشت معه اجمل الحظات 
قدمت له هدية حلم بها دوما
نامت علي حبه....
وعندما افاقت في الصباح.....
كانت تبكي الحلم.... ...
و.....
أرسلت له  رسالة......
و....لكن ....هل قرأها.....؟

4


هي .....
دائما ما تتعامل بطيبة  مع الناس
ولكن دوما ما تقابل بالعكس....
هي ....
تسأل نفسها....
ماذا فعلت لأعامل هكذا.....؟؟!
هي ....
تحاول أن تكون شريرة....
لكن.....
تفشل ...دائما.....،

رحـــــــــــــــــــاب صالح

الخميس، 15 نوفمبر، 2012

احساس .....مختلف


 1
النفق
النفق أول مرة عديته معاك...ولما خفت ومسكت إيدي
وسألتك علي الراجل العجوز اللي علي الكرسي قاعد وساكت
وهو لية قاعد هنا ...؟
قلت لي بابتسامة ..." عشان البنات الحلوين زيك ...ميتخطفوش....ومحدش زيي انا يقدر ياخد حضن وبوسه والراجل العجوز ده موجود...^-^
حسيت احساس جديد ...بالحب...مع امنية...وشوية خوف 
 
2
 البحر
لما قعدنا علي الحجارة
ولقينا مكتوب ادامنا " حرام شرعا أن تمسك بيد خطيبتك " وساعتها ضحكت انت وقلت : الحمد لله دي مش خطيبتي ...دي حبيبتي ....
ساعتها معرفتش المفروض ازعل والا افرح ...
ما انت معطتنيش جواب صح ...علي اني اية عندك بجد...!!!؟
3
الترام
ولما كنت دايما اقول ان الترام ده مواصلة مملة وبطييييئة اووي
بس حبيته معاك
ودايما كنت بحب الترام يعطل واخاف....
عشان ايديك تتلف حوالين كتفي وتطمني إنك هنا...معايا...ومش أخاف 
بس ولا مرة عملتها ...ولا إيديك طمنتني ....
4
ف النادي
وبعيد عن الناس قعدنا ....
وطلبنا نفس طلباتنا...
بصيت لي وقلت " غني الاغنية اللي تيجي علي بالك ...عايز اسمع صوتك .."
بصيت للبحر أنا وغنيت.....شايف البحر شو كبير ...كبر البحر بحبك...
انت " وانا بحبك اكتر م البحر والشجر والهوا و.......و و و و ....
بس يا تري ...كنت  تقصدها بجد...؟؟!!!
5
المطار
مكنتش حابب اقولك اني مسافر 
وكنت هسافرمن غير ما اقولك
بس مقدرتش
حبيت تكوني انتي اخر شخص اشوفه ف مصر 
بلاش دموع ...عايز أشوف ابتسامتك وضحكتك قبل ما أسافر 
اقولك نكتة " مرة واحد في عيد الام جاب لمامته.....هههه اضحكي كدة يا بايخة...
مش عارفة وقتها ازاي كنت بفكر اني اخيرا ...هرتاح شوية من غيرتك اللي بتخنقني بيها ومبتدنيش فرصة أفرح بيها..... 

 
6
النفق...
كل يوم وانا بعدي منه بلاقي اتنين ماسكين ايدين بعض...حاضنين بعض
بفتكر  ....بفتكرنا....
وساعتها معرفش  بيكون احساسي اية ...
اشتياق ...والا مجرد ماضي راح
7
البحر ...
وكل اتنين مع بعض...
مش باصين للي مكتوب ع الحجارة 
ولا في شيء بيمنعهم انهم يعبروا عن حبهم 
كل اتنين مع بعض واحيانا تلاتة....الحبيب والحبيبة وثمرة الحب...
ساعتها  كنت بشتاق ....لانك تكون هنا وتفكر زي ما كنا يوم بنفكر  اننا نكون مع بعض مع اولادنا اللي جايين بحبنا 
8
النادي....
كان فرح صاحبتي الانتيم....
سعيدة...أه...بفكر ...أه...فيك...طبعا
بفكر ف يوم ما نكون سوا ...زي صاحبتي كدة ..ف النادي ده
صاحبتي  طلبت اني اغني لها....
والغريب انها طلبت اني اغني نفس الاغنية اللي اختارناها انا وانت لرقصتنا الاولي سوا....
تفتكر دي كانت صدفة...؟
الغريب اني افتكرت اني لو غنيتها هكون سعيدة لاني هفكر فيك....واتخيل اني معاك 
بس كان احساسي غير ....
معرفش لية حسيت بالبعد بيخلق بينا فجوااات 
ولأول مرة أحس ان اللي بعيد عن العين ...بيكون بعيد عن القلب ...أحيانا
9
الترام....
اتعطل الترام .....ولآول مرة احس اني محتاجة بالزمن يقف عشان اعيد تفكيري تاني ...
ارجع تاني ...محبكش
ارجع تاني ....واسمع كلام العقل
ارجع تاني ...واسمع كلامك وانت بتقول......الفراق ....هو الحل
بدون كلام...بدون تفاهم...بدون ما تحس ان في  قلب مجروح...استناك بشوق 
وانت ...نسيته ف اول امتحان...للبعد...
انت بعدت لية ....؟

كنت بسأل نفسي طول الوقت السؤال ده...بعدت لية ...؟
ع البحر.....
ف النفق.....
ف الترام.......
وكل مكان كان بيجمعنا سوا....
استسلمت للحزن...ساعات
لليأس ساعات....
بس ساعات كان بيتملكني حنق وغيظ عليك......
وكنت اوقات اتمني اشوفك بس عشان أاذي احساسك ...زي ما انت عملت معايا ...
بتقول ان ده ميبقاش حب.....
لية ...؟؟؟ الحب والكره وجهان لعملة واحدة...
واحيانا بنإذي اللي بنحبه عشان مش بيكون حاسس بينا....
يا تري انت حسيت بإحساسي ده لما قلت ....فراق؟؟!!؟

10
المطار....
صاحبتي الانتيم  بتبكي  وهي بتحضني " يعني خلاص مش هشوفك الا كل سنة والا اتنين ...؟"
ابتسم من قلبي واقولها " يعني يرضيكي اني اكون ف بلد وزوجي ف بلد تاني ...."
 واستغرب لفسي ....بعد ما كان احساسي  اتخنق جوايا معاك....
ازاي أكون مع شخص تاني ...بإحساس جديد ....محستهوش معاك.....


خارج الاطار
احيانا بنقول ان الحب مش بيجي غير مرة واحدة ف العمر
بس الاكيد ان بطول ما فينا قلب جواه حب حقيقي وطاهر ...
هيلاقي حب حقيقي وطاهر ....مهما حصل معاه العكس

رحاب صالح 
الاحد 14 اكتوبر 2012 

السبت، 10 نوفمبر، 2012

mark + delet = empty




 1
سهل عليك أن تختار من لوحة مفاتيح هاتفك المحمول رمز * ورقم 7 ورمز # لتقوم بعمل block حظر لشخص يزعجك 
 هذا رقم لا تعرفه ....وشخص لا تعرفه
بينما تفكر مليون مرة  قبل أن تفعل نفس الشيء مع شخص تعرفه 
مع  رقم تعرفه ....رقم تحفظه .....كـــ قلبك
وبرغم ذلك لا تجد أمامك سوي أن تفتح قائمة الاسماء ....لتقوم بعمل mark ...تحديد الاسم 
ثم تختار ...delete 
تقوم بحذفه من هاتفك....وإن كنت تتمني أن تحذفه من حياتك 
2

 بعدما تنقطع علاقة الحب بينهما
ينظر كل منهما في قائمة الـــ inbox الرسائل الواردة 
يعيش إحساس العشق المنتهي ....ولذة العذاب 
يسترجع ذكريات الحب  بالرسائل المتبادلة منهsent itims 
بينما الــ folder  الموجود به الرسائل الخاصة جدا بينهما 
قد تم حذفه إلي الابد ...بدون فتحه لألا ....تنكيء الجراح 
ساعتها لا يكون أمام أي منهم  سوي  خيار واحد  فقط هو ....
فتح الرسائل واختيار mark all  ثم  delete marked 
لتكون حالة الـــ messageing  تساوي  empty فارغة 
كم يتمني وقتها " الاثنين " هو وهي ....أن تكون حياته _ حياتها _ كذلك الهاتف ذاكرة رسائله فارغة ...ليعيد  ملئها من جديد كما يحب 

 3

عندما ينفصل العاشقان .....ويقول كل منهما للأخر كلمات 
ليست كما يتوقع كل منهما من الآخر ....
ينظر هو لهاتفه...لرسالتها الاخيرة ويقول لنفسه.....لو انني  قلت لها أحبك لو انني قلت لا أحبك....لو .....؟؟!!؟
تنتظر هي رسالته بشوق.....تنتظر....تنتظر....تنتظر....
وعندما تأتي الرسالة اخيرا  .........
تكفي صدمتها لتقوم بعمل delete للرسالة بدون أن تستكمل قرائتها......
ومغمضة عينيها تقوم بفتح قائمة الـــ contacts لتختار الـــnames لتبحث عن إسمه ...لتقوم بــ عمل  delete للاسم ثم تنام بعدما تأخر الوقت كثيرا....
في الصباح ....عندما تفكر  أنها كانت تحتاج إلية.....
عندما تفكر أنها كانت تشتاق إلية....
عندما تفكر أنها .....:كانت تـــــ ح....بــ ...هـ
عندما تفكر أنه ربما....سيحاول الاتصال....
تحاول الاتصال هي....ثم تغير رأيها وتقوم بعمل back 
وتفكر ....لو أنها تستطيع عمل back  لتلك الرسالة التي أرسلتها 
لعمل back  للعواطف التي أظهرتها
لعملback للدموع التي اهدرتها
لعمل back  لذلك اليوم الذي عرفته 
وما عرفته.....
4
الآن لا تنظر للمحبين ....
تقوم بتغير الــ ringtone الخاصة بهاتفها من اغنية عشق وهوي 
إلي ...اغنية  تحدي ....اغنية حب للحياة...
تعمل لحياتها ....alarm clock  ساعة استيقاظ
وعندما تفتح عينيها  علي ساعة التنبية  لا تضغط علي مفتاح  snooze   لتقوم باستكمال  الحلم الذي كانت تحلم به وتتمناه 
ولتضغط علي مفتاح stop  لتوقف سيل الذكريات  الذي يطاردها كل صباح ليذكرها به ....

5
الآن تسأل نفسها....
بسخرية ....
هل حقا سهل جدا أن تضغط مفاتيح حياتك  كمفاتيح هاتفك بساطة لتكون mark+ delete+ empty 
هل هي أصعب مما فكرت ...؟




هناك من الاشياء التي لا نتستطيع فعلها 
ولكننا نحاول
 ملحوظة مهمة
بعتذر تاني وتالت وعاشر 
بجد غصب عني اني مش بسأل ولا بزور اي حد ولا حتي برد علي موبايلي 
بجد مشغولة طحن ....وانا اللي مكنتش اعرف ان الدراسات العليا بتحتاج المجهود الجبار ده .....اربع ايام ف بلد وباقي الاسبوع ف بلد ...!!! وش مكشر كدة ^0^

الأحد، 4 نوفمبر، 2012

صور حفلة توقيع بطاقة هوية .....




المكان " منتدي الدلتا "
الزمان " الجمعة 2 نوفمبر 2012 
كان لنا موعد مع القدر ....سطرته حروفنا العاشقه  للصداقة 
جمعتنا غادة في بستان افكارها .....بعدما احبطها احمد منتصر  " مش هتقدري تجمعي اكتر من خمسة من مؤلفي الكتاب "
بس غادة شطورة جمعت اكتر من خمسة 
طبعا الشطورة الاولي "رحاب " اللي وصلت الاول بعدين غادة ورانيا ثم سمر ...رتبنا المكان انا وغادة ....في حين أن سمر ورانيا كانوا منهمكين في كتابة كلمات التقديم التي اسعدتنا جميعا 
طارق زكريا  " رسالة شهيد " وصل أول شخص من المجموعة ثم خالد ناجي  " ثقب في القلب " وبعده عمرو الحو " كاركتير " ومحمد هشام " يا لائما "_ الهامي مجدي "بطاقة هوية "_ اسماعيل حامد " شهد " وسرداب الجنة " مصطفي الطبجي " ركاب عربة المترو "_ اسلام كنفاش " قصيدة متكتبتش " محمد متولي " الحنين القاتل "واخيرا  روح الملواني " انسانيات "
يا رب ما اكون نسيت اي شخص 
بجد في ناس كانت جاية مخصوص عشانا ...زي محمد متولي اللي اصلا مأخدش ساعة ف الحفلة وهو جاي من بعيد ...
اسلام كان علي سفر وتعبان وبرغم ذلك جه برضه
ناس زي مونتي " محمد متولي مونتانا " اتصل وبارك لنا ومعرفش ييجي 
مثلا ناس كانت مقررة انها تيجي واعتذرت لظروف معينة ....وزعلنا اكيد بس تتعوض
ناس اتصلت من السعودية مخصوص عشان تبارك لي زي بلدياتي " حمدي جعوان " شكرا كتير حمدي 
ماس جات مخصوص وهي وراها شغل وللأسف كنت انا مشيت عشان السفر  وكنت اتمني اشوفهم جدا " سحر الامين  حبيبتي  وحمادة الشريف  " اصدقلئنا وزملائنا بالجامعة 
ناس اهتمت بالحضور دعما لينا زي " منار ويسرا محسن  اخوات غادة ورانيا واصحابهم  اللي بجد اسعدونا جدا ....
محمد الوكيل اللي مشارك معانا في صندوق ورق وكتاب المائة تدوينة التاني .....واخته العسولة سهي بجد سعيدة اني شوفتك يا سهي 
ومحمد الوكيل الطبيب  اللي مش بيحب لقب دكتور بجد مش معقول انت يا محمد  بجد ليك طلة مش معقولة ....يارب توقيعي يكون عجبك 
خالد ناجي كانت معاه شخصية لطيفة جدا كنت حابة اتعرف عليها  والمشكلة اني مشاركة معاها في كتاب ساخر ومكنتش اعرفها هي " فهيمة محمود " بجد شخصية لا  وصف لها عسووووووووووولة جدا وقمراية خاااااالص ...حبيها كتير 
احمد منتصر صاحب دار النشر كان جايب معاه خطسيبته ...دينا ....يا قمرة  بجد البنوتة عسل اووي  وطيييوووبة خالص  وكانت لطيفة معانا جدا مش زي احمد " اه منك يا نتصر بجد كنت متغاظة منك وانت عارف لية "
روح الملواني كان معاها بنوتتين عساسيل اووي بجد فرحت اني اتعرفت عليك يا روح انت واصحابك
كان في وصلة شعر للشاعر اللطيف احمد الصفتي عجبتني اوووي الصراحة 
المفاجأة اني شوفت ف الحفلة صديقة اول ما دخلت عرفتها ...هي معرفتنيش ....نعرف بعض من خمس سنين ولا مرة شوفنا بعض ....بجد كانت مفاجأة لذيذة جداااا وهي دي الصورة الوحيدة ليا ف الحفلة مع ايمي ....ايمان متولي 
هي دي 
يا ريت بلاش اي حد يقولي انتي  مكشرة لاني بجد كنت مصدعة جدااا وكمان تعبانة ومرتبكة ع الاخر 
طبعا انا اللي لابسة حجاب انتم عارفين ودي ايمي صاحبتي 
محمد الوكيل وعمرو الحو 
مصطفي الطوبجي وسمر نبية
مصطفي الطوبجي واسماعيل حامد
حبيباتي غادة ورانيا محسن 
القمرة  اللي بنضارة دي فهيمة محمود وطبعا ده خالد ناجي والعسولة دي دينا خطيبة منتصر 
طارق زكريا ومحمد هشام 
الصورة دي معرفش انا كنت ببص لفين اصلا وطبعا ده  اسماعيل حامد والهامي مجدي علي ما اعتقد واحمد الصفتي ومحمد الوكيل 
رووني العسولة وسمر نبية 
 طبعا طارق زكريا وفهيمة وخالد  وغادة ودينا واللي لابسة طرحة احمر  دي بقي روح الملواني ....عسل اووي بس للأسف مفيش لسة صور تانية  ليها 
الطوبجي وزكريا وطبعا التوينز منتصر ودينا
اخيرا اللي عايزة اقوله اني للأسف نسيت نسخة كتابي اللي فيها توقيع الناس اللي معانا ف الكتاب  وبقيت متغاظة بشكل 
كان نفسي الباقيين يوقعوا لي 
بس كويس ان دكتور اسماعيل حامد اهداني سرداب الجنة " وتاني بسأله " لية التوقيع ف الصفحة الاخيرة مش ف الاولي زي كل الناس " نحن نختلف عن الاخرون "
بجد كان يوم جميل 
كان نفسي ناس كتير تحضر بس عارفة ظروفهم
وان شاء الله تتعوض
بس في شخص كنت اتمني انه يكون معايا اليوم ده وللأسف جه له شغل مفاجيء ....كان نفسي يشوفني وانا بتكلم بس عن تجربتي دي 
هو " طبعا اخويا احمد "
الناس اللي تمنت الحضور ومجتش تتعوض ان شاء الله 
المهم اني يومها كنت مبسوطة اووي اووي اووي اووي 
ونمت سعيدة اوووي اووي اووي
وصحيت مبتسمة اووي اووي اووي
بحبك اووي اوووي اوووي 
رحاب صالح