الخميس، 25 أبريل، 2013

شخبطة قلب....2

0
 ساعات تتساءل مع نفسها " ماذا يعني الآمان .....؟
وهل للأمان  علاقة بالمكان والاشخاص ....؟
أم أن يكفي أن يكون أحدهم فقط موجود
الشخص ....أو ...المكان



0
ساعات تتساءل   مع نفسها ....

هل يكفي أن يقول لي أحبك ....حتي أشعر بهذا الحب
هل يكفي  أن يحضتن جسدي حتي أشعر بالامان ...
هل يكفي .. ...
فـــــ أنا أريد أن يحتضن احساسي ...أيضا
0
ساعات ....تشتاق  لدفء كلماته....
تسترجع تنفسه بالكلمات معها ....
تستنشق  عطر  رسائله....
صورة كان يعشقها هناك ....

0
تتسائل مع نفسها .....
هل مازالت موجوده بداخله ...
كما هو موجود بداخلها  ....
0
تتسائل مع نفسها ...
هل يوجد شيء اسمه الحب ...؟
هل حقا يوجد شيء اسمه النسيان ....؟
نسيان الحب ....
0



ساعات اقعد مع نفسى
 فى وقت غروب الشمس
لان بحب اللحظه دى 
واسال نفسى: : يا ترى الاحمرار بتاع الشمس: ده: زعل على الفراق ...؟
ولا ورده فى جنينه بيضاء.....يهديها النهار لليل ويقوله " استننانى انا جاى ...
 استني لحظة امل 
  وحب الى ابعد الحدود


ملحوظة .....
بكرة ان شاء الله الساعة 3 عصرا حفل توقيع كتاب " صندوق ورق " ف طنطا    "بــــالأكاديمية العربية لـ تكنولوجيا المعلومات و الإدارة
المكان بالتحديد ( طنطا . شارع الأشرف من سعيد _ عمارة ( 1 ) _ شقة ( 2 )
الايفينت هنا ....
بالنسبة لرقم موبايلي عشان التواصل  ...للناس الي طلبته ...مش عارفة اقول اية 
مشكلتي اني حاليا مش برد علي موبايلي الا قليل جدااااااااا  وغالبا مش بكلم اي حد خالص فأعتقد ان مالوش لازمه اني ابعت لكم رقم الموبايل  ممكن ع الايفنت تطلبوا رقم غادة او خالد  اما أنا ...بلاش احسن :(
وعموما مستنياكم بكرة ....^_^ 
.

الأربعاء، 24 أبريل، 2013

كوريتاج ... قصة قصيرة



عندما كان المخدر يتسلل الي جسدها  كان عقلها يرفض النوم أو حتي التظاهر به
نائمة بجسدها...لكن عقلها كان هناك واقفا بجوار ذلك الطبيب الذي يستعد لاجراء الــ كوريتاج لها
نعم طبيب ...وليس طبيبة نسائية
كأن عنادها أبي أن يهدأ حتي ولو كان مع نفسها فــ عاندت نفسها كأنها تعانده هو  وذهبت لإجراء كوريتاج لدي طبيب نسائي وليس طبيبة نسائية  فهو يكره أن يراها طبيب عادي فما الأمر بطبيب نسائي ....
قبل أن تقرر إجراء الكوريتاج كانت تحاول أن تشعر بأي شعور نحو ذلك الجنين الذي خلقه هو بداخلها بفعل الحب
 ولكنها  لم تشعر بأي شيء
لكن هل حقا لم تشعر  بشيء ....؟
ام انها فقط تعاند فيه نفسها 
استسلمت ليد الطبيب وهي تدفعها برفق علي الفراش قائلا " اتركي نفسك  ...استريحي ....
تتذكر والمخدر يتسلل  إليها رويدا رويــــــد ...يده وهي تدفعها برفق علي فراش الحب والحلم " قائلا ...اتركي نفسك  ...كوني لي فقط ...لا تفكري بشيء ... فكري فقط بي  ...."


لم تكن ابدا تتخيل أن اوقات الحب  قد تتحول  لألم  بعد لحظات
يأخذ يدها ...يقبلها ...يلتهمها ...بينما يده الاخري تجتاحها .....تغزو حصونها .... تبعد يده..... تقاومه ....
فيقول "  لماذا المقاومة ....استسلمي ...فأنا أريد هذا مثلما تريدينه أنت "
نعم كانت تريده....
لكنها لا تستطيع الاستسلام .... فالاستسلام ليس من طبعها ...حتي وان كان للحب....
لكن هل قال  لها يوما أحبك....؟؟!!
&&&
هو " أريدك  ...لا استطيع النوم  بدون التفكير فيك ....لا استطيع النوم بدون تقبيلك  ..... احتضانك ....لمسك و.....
هي  " أنا أحبك ....
هو " اريدك ...
&&&
كانت غيرته  غريبة جدااالا يريدها  أن تحدث أحد ...لا يريدها أن تنظر لشخص غيره ....يقول لها " احب ان تكون عيناك لي فقط ...لا تنظران لشخص أو لشيء غيري  .....
يمسك بيدها  ويقبلها  مستكملا " تلك اليدان لو لمست غيري   لو .....ويلمس بإصبعه شفتيها   ...لو أن تلك الشفاة قبلت شفاه  أخري أو اشتهتها ....لو ........ذلك الـــ ......  لو ...
تشعر بالغيرة الشديدة منه عليها ....علي كل جزء فيها ...
 كانت تلتهم غزل البنات وهي معه فيغار من غزل البنات الذي يذوب علي شفاهها ... .... يكرهه لانها تعشقه وتعشق ذوبانه في فمها .......ولا يدري لما لا تذوب في فمه  كأنه غزل البنات وتذوب فيه 
كان يغار من الآيس كريم الذي  تعشقه  وتتناوله بكثرة وتستمتع به وهو معها ....
يراها وهي تتناوله كأنها تقبل شفاه لا تأكل ايس كريم ...تلتهمه ببطء ....بنعومة ...باستمتاع ...
 يغار عليها لو  كلمها أحد في الهاتف  ...اخيها ...اختها ...ابيها .....صديقة ...صديق ....لا يريد أن يسمع صوتها أحد غيره ...
لا يريد أن يراها رجل أخر  لا يلمسها رجل أخر  .....حتي عندما مرضت بشدة ....لم يجعلها تذهب إلي طبيب ...بل طبيبة ...
هل كانت غيرة أم كان ...تملك ...؟؟؟
&&&&
هي  تحبه.... لكنها  انتظرت أن يقولها  يوما ما أحبك....ولم يقولها أبداااا
قالتها هي ....أحبك 
فقال ...أريدك 
لماذ لم يقل يوما أحبك ....؟!
&&&
تقول " أريد أن أكل أيس كريم ...
يذهب بها إلي  مكان أنيق .... هاديء ...بموسيقي كلاسيكية ...يأكلان آيس كريم ملون ...مجمل بوردات كريمية شتي ...
تتناول الايس كريم المجمل  ببطء ...ولا تستسيغه ...لا تدري اهو المكان الانيق ...  النظيف جدا  لا يتناسب مع مزاجها بتناول الايس كريم ...أم أن البهجة المصاحبة  لتناوله لم تتم  بعد....
وضعت ملعقتها بهدوء بعدما أكلت القليل منها    فقال لها " لماذا لا تأكلي ...انت لم تتناولي شيء تقريبا ....انت تعشقين الايس كريم ...فلماذا لا تتناوليه الآن ...؟
ابتسمت قائلة  " ان الايس كريم لا يؤكل الا مصاحبةَ للبهجة ...ولا يوجد هنا بهجة  تصاحبه ...
&&&
ف الشارع كانت تسير وهي مستمتعة  تبعد شعرها عن عينيها وهي تتلذذ بالتهام الايس كريم  تلعقه بلسانها ....ترشفه بشفاهها  ...ِتعطيه ليتناول منها ....فيرفض قائلا  نحن بالشارع كيف أكل هكذا مثل الاولاد 
فيكون ردها " ان الاستمتاع بالاشياء ليس له عمر ...فيكفي فقط أن نستمتع
تخيل انها تقبل شفاهه هكذا ..... كما تلتهم الايس كريم 
تفكر هي ...كم تريد أن يكون ناعما هو كــ الآيس كريم  ...أن يتركها تتعامل معه  كما الاطفال ...يترك نفسه معها  ولا ينظر للناس ..ينظر فقط بعينيها ... بقلبها ...بحبها....
***
عنيدة هي ...لا ترضي بحلول وسطية ...لا ترضي الا بما تشعر به  حتي معه ....حتي بـــ حبه عندما تشعر برغبته فقط بدون مشاعر  مصاحبة لها ...ترفضها , ينظر بعينها تبتعد ...يمسك بوجنتها ليقرب وجهها منه ولينظر في عينيها  جيدا ...
يقترب بشفاهه من شفاهها ...تغمض عينيها قبل ملامسة شفاهه لها...... يقبلها بقوة ...بعنف....يعض شفاهها  
تبتعد بمنتصف القبلة  مغلقة عينيها بقوة  ... يقول ...افتحي عينيك أريد أن اقبلك وأنا أنظر بعينيك ... وتفتح عينيها   ثم تغلقهما بقوة .... تنظر إلية من خلف رموشها 
هو لا ينظر لها بحب ...بل بشهوة.....رغبة فقط ..ف الـــ .....
تتمني أن ينظر لها  نظرة أخري ...ليس بها شهوة الجسد فقط ... نظرة حب ...
*****
لماذا لم يقل لها يوما أحبك .....؟
****
هي من بدأت الحديث معه ...لم تر غضاضة أن تتعرف به وتتحدث معه ...فهي معجبة به  ..واي ضير في ان تتحدث مع شخص مثله يكتب عن الحب والمحبيين ....
هل كانت مخطئة في هذا ....؟
هي من قالت له  " أحبك " 
هي من قالت أحبك
***
الرجال صيادو حب ....لا يرضون أن يمثلون دور الفريسة
و النساء دوما  يمثلون دور الفريسة  بالرغم من انهن الصياد ....
هي لم تكن صياد ولا فريسة ....هي فقط أحبته....
***
كانت بجواره تتذوق الفرحة ....
تتذوق كلمات الحب التي يكتبها  لابطال قصصه ...تعيش دور البطولة معه ف الخيال 
هي احبته من اول كلمة قرأتها له.....مع كل قصة  كانت تشعر انه يكتب عنها هي ....
عاشت معه  من خلال ابطاله.....
كيف تعرفت إلية ....؟
ما زلت تتذكر  أول لقاء بينهم ....
كانت تشتري روايته الجديدة من احدي المكتبات  عندما وقفت تقرأ السطور الاولي من الرواية  والتي انسجمت فيها لدرجة انها قرأت بضعة صفحات  وهي واقفة ولم تنتبه الا علي صوت يقول لها " هل الرواية ممتعة الي الحد الذي يجعلك تقرأينها وانت واقفة ..؟ "
ورأته أمامها .....
لم تكن تعرف أن هذا اللقاء  بداية قصتها معه.....
لم تعرف انها ستكون رواية أخري من ضمن رواياته العشقية
قصيدة حب أخري  تغزو القلوب  وتترك قلبها بجروح غير منتهية 
خواطر  في حبها  تنتهي بقصتها .....وتغنيها شفاه شجية 
فهو لا يفكر سوي بالرغبة ...وهي لا تفكر سوي بالحب 
" " " " " "
كيف تكون الكتابة عن الحب  اجمل من الاحساس به ...؟؟!!
تساؤل وتعجب   دوما لم تجد اجابته معه
 كيف يكتب هو بذلك الاحساس  المرهف ويوصف مشاهد الحب برقة وتكون افعاله عكس ما يكتب 
****
 عنيفة هي الذكريات , كعنف محبته لها , تتذكر هي كيف كان يعذبها بدعوي الحب , دمعت عيناها فأغمضتهما مستسلمة لغفوة المخدر محاولة النسيان ...
لماذا لم تصدقهم حين قالوا أن الحب شيء والواقع شيء .....لماذا لم تفهم أن الحياة ليست كما نتوقع , ليست كما نخطط , ليست كما الروايات والأفلام ....
الألم كان لا يطاق ولكن آلام القلب أكبر , شعرت بخواء غريب ! كانت تقرأ في القصص هذا اللفظ فلا تفهم معناه " الخواء" كانت تقرأ في القصص عن البطلات اللاتي وُهمن بالحب فحملن خطيئتهن وحدهن وتحملن عذاب البوح به 
لكنها لن تبوح ... أتبوح بعذاباتها ...بخيبتها.... بلوعتها.... باشتياقها ....يا لها من غبية أتشتاقه هكذا بعد نذالته معها ...!! أتشتاقه هكذا وهي طريحة لوح معدني يستخرج نُطفته ...!!! أتشتاقه بعدما رفضها ولم يستمع لتوسلات حبها...!!! 
غبية هي ...تعرف أنها غبية , تشعر بمن يحركها يحاول إفاقتها ...لكنها لا تريد أن تفيق , تريد أن تقول للممرضة التي تربت بلطف علي وجنتها وتمسح جبهتها بشيء ما " ها... أنا أشعر أنا مستفيقة أنا أشعر بكل شيء ...لكن أرجوك دعيني أنسي أنني هنا ... 
تشعر بالخواء وبالثقل الشديد لجسدها ,تحاول أن تضع يدها علي بطنها تتحسسه فلا تستطيع , تشعر بالخواء كأن بطنها إناء أُفرغ من محتوياته ....تشعر بالخواء....
****
كانت تسير بلا هدي بعدما تركت كل شيء خلفها ...تركته قائلة إنها ليست نادمة عليه  بل نادمة علي نفسها , تركت خلفها حبها الممزق , تركت قلبها المحترق , تركت رعونتها, تركت طيبتها وسذاجتها ...
جلست في إحدي الحدائق العامة في مواجهة الشمس الساطعة كأنها تقول أنا سأعيش مرة أخري بدونه ...
علي مسافة صغيرة منها قطة تلهو مع صغارها الخمس تأملتهم ..., وتألمت , كيف القطة الأم تهتم بكل هرة صغيرة منهم , تألمت لشعور اشتاقت لأن تختبره لكنها وأدت اشتياقها له , غلبها الحزن فجأة ودمعت عيناها عندما رأت الأم ترضع صغارها بحنان... 
لم تستطع الجلوس لتتأمل الأمومة التي أمامها فــ جرت هاربة من نفسها ومن أحزانها ....
تُري هل الحيوانات تشعر بالحب مثلنا ...! لكنهم حيوانات لا يتزوجن أو يعقدون حياتهم بحزمة أوراق مثلنا ...
وقفت قليلا لتغلب شعورها بالحنين للإلتفات للوراء لمشاهدة الأم وصغارها  ...
حثت  خُطاها  قليلا ...ثم توقفت علي مواااء طويل للقطة ... فــ جرت بسرعة لتري إحدي الهرر وقد هرستها دراجة أحد الأطفال وبجوارها القطة الأم تموء بحزن بينما الهررة الأخري وقفت تأمل المشهد بلا فهم ....
وقفت تهتز بانفعال لمواء القطة , واندهشت عندما وجدتها تلعقها وتشدها بأسنانها كأنها ستأخذها معها وتحتفظ بها ....
 لماذا لم تكن مثل تلك الهرة ... لماذا لم تبك علي طفلها هكذا....!
وقفت مكانها حائرة وهي تري القطة تجرجر الجثة بينما الصغار الأخرون يسيرون خلفها بصمت .....
بينما هي وقفت عاجزة تفكر في طفلها الذي أجهضته بسبب الحب ولم تبكيه ولم تنل حظ الشعور بالأمومة .... إنها لا تساوي شيء بمقابل تلك الهرة ...
بينما ذلك الموكب الحزين يختفي في الأفق , كانت هي واقفة تبكي طفلها.

- تمت - 

الأحد، 21 أبريل، 2013

فلنجعل الحلم يتحقق

 كثيرون منا يستخدم موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك  في  أشياء عادية وبسيطة جدا منها والاكثر شيوعا هو الدردشة مع الاصدقاء ... أو يجعلوه منبرا للمجادلات السياسية والاراء السخيفة في بعض الاحيان
ولا شيء غير هذا ....
ولكني برغم ذلك أجد أن هناك  والحمد لله نسبة كبيرة تستخدم الفيس بوك  في الاعمال الخيرية بشكل منسق وجميل
منها منظمة " حلم " وزي ما هما قالوا عن نفسهم " منظمة غير ربحية غير حكومية صاعدة تهدف الى تعزيز حيوية المجتمع من خلال قوة التضامن الإجتماعى." وده لينك صفحتهم علي الفيس بوك " منظمة حلم "
ودي صورتهم 

إزاي اتكونت " حلم " .....؟
أربع أصدقاء  هما  " شريف أحمد ومحمد الشافعي ومجدي محمد وأحمد الشامي "  بيحبوا العمل الخيري  وانضموا لكذا حملة  تبرع لــ مستشفي 57 ....بس فكروا مع نفسهم " هو لية نروح القاهرة مع إن في أماكن تانية محتاجة التبرعات دي أكتر من القاهرة علي الاقل المستشفيات اللي ف القاهرة بتعمل اعلانات وكتير من الناس بتتبرع ليهم لكن الاقاليم  لاء ...." ومن الفكرة دي  قرر الاربع أصدقاء يكونوا فريق  يكون عنده خبره كافية ف التنظيم الخيري  ويقدم للمحتاجين  احتياجتهم علي قدر المستطاع 
بدأ الفريق يروح المستشفيات في الاقاليم المختلفة زي المنصورة و غيرها
ونشاطهم مش بس ف التبرعات أو زيارة المستشفيات لاء ...ده بيعملوا معارض ملابس مستعملة وهي ناجحة جدا علي فكرة  وبتكون مصدر ربح ليهم عشان يقدروا يكملوا مشوار التبرعات  بجوار الاشخاص الي بتتبرع ليهم علي فترات  والي أصبحوا بيعرفوهم كويس جداا وعارفين نشاطهم  ده وبيساعدوهم , وكمان طول السنة بيعملوا " شنطة الخير " للناس المحتاجين ....
في الاول مكانش ليهم مقر ثابت لكن حاليا  لهم مقر ثابت وهو عند  بوابة طب المنصورة  وف " حلم "  كل الاعمار يعني ممكن تلاقي ناس من أول ثانية ثانوي وكل الاعمار بعدها ....من طلبة وخريجين جامعات شباب وبنات وأي شخص حابب ينضم ليهم سهل جدااا المهم يكون عنده النية لأنه يكون معاهم علي اد ما يقدر .....
علي فكرة فريق " حلم " كان لهم ظهور أكتر من مرة علي التليفزيون ف برنامج عز شباب  وصدي البلد وكمان ف الجرائد زي اليوم السابع .....

عرفت بموضوع حملة التبرع لمركز الاورام ف المنصورة من ريم حبيب  ومونتي محمد  متولي مونتانا بوكية ورد ....والايفنت الي عملوه ع الفيس ...
وقتها مكانش ادامي غير اسبوع واحد بس  علي الميعاد .....يعني لازم اتصرف بسرعة ......وأول شيء فكرت فيه هو مكان عملي ..." مدرستي "  وسألت المدير  إذا كان ممكن إني اسأل زملائي اعضاء هيئة التدريس  بجمع تبرعات منهم ....والحقيقة  إن الاستاذ " محمود البطاط " مديرالمدرسة رحب جدا بالفكرة وكان من أول المتبرعين والحقيقة إن كل المدرسين  رحبوا جدا واتبرعوا وكان هنا لازم أشكرهم كلهم بالاسم  من أول المدير  أ محمود البطاط  والحاج محمد السعدني وطبعا  أ. اسماعيل البطاط وأ. وليد رشاد وأ. محمد الدعدر   وأ. عادل القلفاط وأ. اسماعيل الخياط وأ . محمود الغبور وأ . علي رضوان وأ. سيد شرابي  وأ. بكر القمري و كل المدرسات بــ مدرستي اللي كل يوم بيزيد حبي واحترامي وتقديري  لكل الموجودين فيها .....


 اليوم كان غزير الامطار .....والمطر يجلب الخير كما يقولون .....
الحقيقة أنني لو كنت  خارجة من بيتي لأقوم بعمل لي  في هذا الجو الممطر لن أخرج أبدا .....ولكن لأنه عمل خير  فكان  قلبي مطمئن جدا ......أنني سأعود لــ بيتي سالمة ....
أول شخص قابلته  كانت ريم حبيب ...وبعدها اسلام ونيرة ....بعدها افراد منظمة حلم بدات في الظهور ....اتعرفت علي شريف أحمد 
ومحمد واحمد الشامي وثروت عطية ودينا عصام .....

وبعدها  طبعا حضرت هاجر الصراف وماجد متولي  ومنار عادل و  وفاء  وداليا  .....
بس المفاجأة كانت في شخصية حبوبة كتييييييير  هي " نورهان المندوة" شخصية لطيفة جدا وحبوبة  اووي  سعيدة اني اتعرفت عليكي يا نور  والسبب ف تعرفي بيها طبعا " مونتي " محمد متولي مونتانا بوكية ورد " بجد نورهان عملت جو مش ممكن  صحيح خالد غتت عليها كتير بس  هي كانت بتتقبل هزار خالد بشكل جميل  جدااا ....

 
المشكلة ان طول الوقت نورهان كانت بتدور عليا وانا بدور عليها ومش عارفين بعض وأنا كنت كل شوية أبص وأقول مين البنوتة العسولة دي  النشيطة الي ماسكة الديجتال كام وبتصور  بكل حرفية  وموتي لانه كان ف شغل برة كان بيتواصل معانا ع الموبايل واحنا مش واصلين لبعض مع اننا أدام بعض ...!!!
بس بجد نورهان شخصية لذلذة جداا ولما دخلنا غرف الاطفال كلهم كانوا حابين يتكلموا معها لانها شخصية حبوبة جداااا 
انا ونورهان
طبعااستأذنتها خلاص  
ريم حبيب تقريبا مفيش شخص اسمه ميعرفهاش وكل الاطفال بيقولولها ماما ريم  من حبهم ليها  وبجد ريم تعبت جدااا اليوم ده  بس كانت سعيدة جدا وطول الوقت رايحة جاية ف المكان   
خالد محمد صديق مونتي والي أصبح صديقي أنا ونورهان ده مشكلة ...قلت له يا خالد وانت جاي هات معاك شوية بسكوتات وشيكولاتات للولاد تخيلوا خالد جاب إية ...؟
خالد جاب شيكولاتة جالكسي فلوتس وجالكسي فليك وجالكسي بالبندق وكادبري ديري ميلك ....كنت هنفجر من الضحك علي خالد  إية يا عم جو الشيكولاتة الارستقراطية دي ....؟ آه نسيت إنك جاي من قطر قريب لسة .....ههههه
المشكلة اني بضعف أووي ادام جالكسي فلوتس ...بس طبعا دي للاطفال مقدرتش امد إيدي عليها ...بس الصراحة خالد عمل معايا واجب جدا  وجاب لي جالكسي فلوتس عشاني ^_^ 
ده خالد ....والشنطة دي فيها إية  ...؟
فيها جالكسي فلوتس ...@_@
بدأنا نرتب كل حاجة من مصاحف وعسل  وقصص  ولعب ووبسكويت وشيكولاتة ونقسمها  عشان يكون علي كل سرير ولكل طفل  نفس الاشياء  ومحدش يزعل انه مأخدش حاجة زي التاني
بعدها  كان في احتفال جميل من العاب وغناء وعرض مسرح عرائس قامت بيه ريم حبيب ونهاد......
وشريف احمد عمل وصلة غناء ممتعة ومضحكة وكل الاطفال تفاعلوا معاه
الاطفال برغم انهم كانوا علي كراسي متحركة بس كانوا بيضحكوا  وكانوا مبسوطين جدا وعندهم أمل ف بكرة كبير وما شاء الله مستوايتهم الدراسية والفكرية  عالية جدااا  ....
اتعرفت علي كتير منهم ....زي زهراء الي عايزة تكون مهندسة  لما تكبر وهي شطورة خالص وباقي لها كام  جرعة كدة  بس وتخرج بالسلامة  اتكلمت معاها كتير يمكن تكون أكتر شخص اتكلمت معاه واتصورت معاها كمان ....وكانت زهراء كوول خالص وبتتكلم معانا عادي ومبسوطة وبتضحك علي عكس سحر الي كانت مش بتتكلم ومكشرة  بس يمكن لانها كانت لسة واخدة الجرعة وكانت ندي  بتتألم بس حابة انها تتفرج علي العرض المسرحي  وطلبت لعبة  مكعبات وجبتهالها  و ووعدتها ان المرة الجاية اجيب لها مكعبات افضل منها ....ان شاء الله الاقيكي بقيتي احسن يا  ندي
في الغرف كان الوضع متغير شوية 
نادر مكانش عايز ياكل واتحايلنا عليه كتير  بس واضح ان الجرعات بتخليهم ميتقبلوش الاكل خالص " ربنا يكون ف عونهم ويشفيهم "  
ده نادر

بس  سيد كان مبسوط بكلامه معانا وقالنا انه  بيطلع الاول كل سنة علي مدرسته وناوي يكون دكتور  عشان يقدر يعالج كل الاطفال  وعشان كدة كلنا مكناش بنقول له الا يا دكتور سيد ....
ده سيد مع هاجر 
سيد مع وفاء  

 هاجر عسولة خالص البنات ةوالولاد بيحبوها جداا  وعملت مجهود جبار ف اليوم ده 
اتعرفنا علي بنوتة عسولة بتحب الرسم وأصبحت صديقة لينا وهي كانت اخدة الجرعة ومش عايزة تاكل بس هاجر خلتها تاكل ...ودي صورتها مع هاجر
وده كلام مونتي عنها  
دي بقي البنوته صديقتي ال وعدتني هتاكل و تنجح في دراستها وتدخل ثانوية عامة عشان تدخل فنون جميله و هترسم و هتلون وشوش الناس بالفرحة 

ووعدتها إني هزورها تاني 
وانا عن نفسي هزورها تاني واخد لها الوان وورق رسم   

البنت دي أثرت فيا اووي وزعلت عشانها جداا
ومكنتش عايزة انشر صورتها :(

تعبت جدااا لما شوفت اطفال  مجرد عمرهم شهور وبيتعالجوا وبيتألموا وكام مرة أخرج من الغرف وأنا منهارة نفسيا  وعيوني مليانة دموع
صعب انك تكون جنب شخص ومش عارف تخفف عنه آلامه ....عشان كدة كنت في غاية الاشفاق علي أهالي الاطفال  وكنت ملتمسة العذر  لــ أب خرج عن شعورة وبنته تتألم وهو مش عارف يعمل لها حاجة ومكانش أدامة غير أنه يزعق ف الريسبشن للممرضات ....
العجيب ف الموضوع ان الممرضات كبروا الموضوع أووي  وعملوها قضية ودخلوا فيها الامن ومدير المستشفي  و...و....و....
حتي لما حاولت أنا وخالد نتدخل  ونحل الموضوع بطريقة ودية معاهمالممرضات كانوا عنيدين جدااا  و " ازاي يتعدي عليا بالكلام أثناء تأديتي عملي وبعدين يعني اعمله إية  التحاليل المطلوبة  مالهاش معامل هنا نعمل اية يعني ...؟ " 
كنت أتمني يكون في المستشفيات فريق من العلاقات العامة يكون متفهم لظروف اهالي المرضي  ويمتص غضبهم وخوفهم علي أولادهم ويحاول يتعامل مع  عصبيتهم بطريقة مختلفة  مش زي ما شوفت .....لأنهم بجد معذورين وأكيد لو أي شخص مكانهم أكيد هيعمل كدة .....الله يكون ف عونهم ويصبرهم ....


ريم وهاجر

مونتي " محمد متولي " مونتانا بوكية ورد  ....هو اسم علي مسمي بجد هو بوكية ورد ملون بكل الالوان هتلاقيه ف كل مكان ف حفلة يوم اليتيم ف مستشفي الاورام ف تجمع مدونين عشان تبرعات من أي نوع هتلاقيه...
ف كل كلمة وكل نظرة وبسمة  لكل طفل ولكل ام  وكل أب  هتلاقيه بوكية ورد ملون بيحضن احساسك .....مونتي بجد مش ممكن يتوصف بكلام لأنه شخصية مينفعش تتوصف  لكن تتحب وبس ^_^
مونتي مهما قلت عنه أكيد مش هقدر أوفيه حقه  بس ممكن انشر  كلامه عن اليوم ده  والي كتبه علي صفحته علي الفيس ....
أجمل حاجه في الدنيا لما تشوف الخير في قلوب نقية كل همها في حياتها تسعد ال حواليها وتشوف ابتسامه علي وجه مريض محتاج الابتسامه حواليه والايد الحنينه تطبطب عليه لانها حاساه مش مجرد انها بتحاول تعمل واجب ..
الناس دي شباب وبنات أنا اعرفهم وهما دول علاقاتي الكبيره ال لازم الدنيا كلها تعرفهم و تعرف اني بفتخر وبتشرف بيهم .. بتشرف بانهم هنا في عالمي ومنورني وبيساعدو دايما بقلبهم وحبهم في رسم الابتسامه علي وجه كل الناس
كان يوم جميل جداً معاهم في زيارتنا امبارح لمركز الاورام في المنصورة مع ريم حبيب الصديقة و الصحفية و عضوة فريق حلم .. و جروب راديو النهاردة الراقي و أصدقائي و المدونة العزيزة رحاب صالح اللي عاوزها تشير كلامي في تدوينتها ال مش هتبخل بيها علينا مع الصور وتشكرلي فائق الشكر والتقدير كل الناس الراقية ال دعتلنا بالخير و اخصتني بالاسم بالدعوات في تدوينتها عن حفلة يوم اليتيم و اعتذاري الشديد علي تأخيري في الرد والشكر و دعواتي الخالصة ليهم بالصحة و السعادة و اشوفهم دايما معانا في كل عمل جميل يارب ♥
  

مونتي ....جزاك الله خيرا 

في الاخر بجد كان يوم ميتوصفش 
كفاية انك تسمع دعوات الامهات
ويكفي ان تقابل كل هذا بإبتسامة لــ طفل او طفة أو ابتسامة أم أو أب 
وهما بيودعونا كان رجائهم الوحيد أن ..متنسوناش .....
يا ريت بجد كل شخص يقرأ الكلام ده يفكر انه يزورهم ...
هنستناكم ....      
  وعايزة اقول لكل الي كانوا معانا ف اليوم ده بحبكم اووووووي ي ي ي  كدة يعني 
والناس الي كانت عاملة حسابها تيجي ومقدرتش لظروف معينة  زي موناليزا  وايمان وجمال ومحمد ...تتعوض ان شاء الله  

السبت، 13 أبريل، 2013

ابتسامة ...وضحكة ...وفرحــــــة



شوية تحديثات مهمة 


فكرة الاحتفال   باليوم ده
 كانت لــــــ محمد حسن مدير راديو النهارده
 مع  مشاركة الشباب  احمد هشام واحمد ناصف وماجد متولي والبحقيري
وطبعا خالد ومونتي 
وكان لابد ل من شكرهم علي الاحتنفال الجميل جدا 
وهنا يجب ان تعرفوا ان الي استضاف الاحتفال ده كان نادي النيل  
والي اتكفل بالوجبات مطعم أهل الشام  بوجبات مميزة جداااا جدااا
والي صور الحفلة مصور الفيدو الرائع محمود  شوقي 
وطبعا اللي احيت الحفلة الجميلة سندريلا
بطلتها المميزة  واندماجها مع الاطفال ولعبها معاهم 
محمد حسن  صاحب فكرة الاحتفال هو الي ف النص ده جنب سندريلا 
 
وأجمل صدفة اني قابلت  صديقة بالصدفة هناك وفرحت جدا اني شوفتها وهي ريم حبيب 
بجد فرحت جدا يا ريم اني شوفتك ومعلش تعبتك معايا
دي شوية صور من الحفلة وطبعا مفيش ولا صورة ليا عشان صوري سر حربي 
وبفكركم تاني بيوم السبت الجاي زيارة معهد الاورام اللي حابب يشارك معانا  بأي شيء والايفينت هنا ....

هي دي سندريلا

 شوفتو العصفورة ... هناك اهى

ده ماجد اخو مونتي مع القطر  اللي كان الاطفال عاملينو
ابتسامة 



برغم اني لست من هواه الزحام والصخب والصوت العالي الا انني واجهت الامر بابتسامة  من قلبي وأنا أري ابتسامتهم تملء الوجوه التي لا تعرف الابتسامة الا  ما بين بين ...ابتسامة ليست مكتملة
لكن  ذلك اليوم خلق لهم ابتسامة تضيء  وجوههم  المعتمة 
كنت أجلس أراقبهم ما بين جلوسهم  ووقوفهم أو تحليقهم حول كرسي منار ومحمد لــ يرسموا لهم علي وجوههم  بالالوان 
منار بجد رسمت أحلي ابتسامات علي وجوه الاطفال برسوماتها الجميلة من فراشات خضراء وزرقا لقلوب حمراء لعلم مصر بالوانه المميز  ولا أنسي سبايدر مان وبات مان  بألوانهم علي وجوه الاولاد وخصوصا أشرف اللي افتتحت علبة الالوان التانية برسم وجهه سبايدر مان  وكانت الالوان تقيلة جداااا  زعلت وقتها ان مكانش في حد يصورني معاك يا اشرف  :( ايموشن زعلان 


 
بس مبسوطة اني شوفت ابتسامتك انت وكل الاطفال ....
ابتسامة كانت تملء وجهي وأنا أري البنات يطلبن رسم قلوب علي يدهم او  خدودهم والولاد عايزين  رسومات شوريرة ههه 
بس كان بيكفيني اني اطلع المراية واخليهم يشوفوا نفسهم بالرسوم دي  واشوف الابتاسامة الي ف عنيهم  والفرحة اللي ظاهرة وواضحة فيها 


 منار وهي بترسم
ضحكة 
كانت عالية  ومن قلوبهم لما كانوا يجاوبوا علي سؤال وياخدوا جايزة ولما منظمي الحفل وزعوا عليهم بلونات ولعب ومسبوش اي طفل من غير ما ياخد  لعبة وبلونة زي زميله 
ضحكة كبيرة كانت بتنور وجوههم وبتفتح شبابيك الامل  لحياة  حلوة جاية لهم  عشان في حد بيفكر فيهم وبيعمل لهم يوم جميل زي ده  ولو حتي مرة واحدة ف السنة 
ضحكة ف شفايف  ضحكة ف قلوب ضحكة ف عيون  ضحكة بكل لون 
يومها شوفت أحلي ضحك بكل لون 




فرحة
سندريلا ....
كانت هناك غنت  ورقصت وهيصت وفرحت كل الولاد والبنات 
عملت مسبقات وعملت قطر كبير كله كتاكيت وكتكوتات صغيرين وصغيرات 
عملت احلي عرض للأطفال  واحلي أغاني واحلي لعب 
فرحة تانية  عملها منظمي الحفلة عشان الموهوبين  يا اله علي العساسيل الي غنوا  بس بجد  حاجة تفرح القلب
بنوتة كدة عسولة  غنت لولا الملامة   البنت صوتها بجد راااااائع هي ممكن يكون عندها  13 سنة بس  صوتها كان راقي جدا 
كتكوتة تانية  تيجي خمس سنين او اقل غنت حلوة يا بلدي  بس اية  مش ممكن  تقولوا داليدا  الي بتغني 
 بجد كان يوم خارج الزمن 
يوم مع الاطفال الايتام
والجميل انها مش دار اياتام واحدة لاء كانوا اكتر من دار والولاد اخطلتوا مع بعض عادي ومن غير مشكلات خالص  وكان كل شيء منظم بشكل جميل  وكل شيء موجود من مية وعصر  وغدا وكل شيء بجد انا انبهرت بيهم 
بجد أنا كنت هناك صدفة والصدفة دي أجمل صدفة  لأنها عرفتني بأحسن ناس شباب وبنات  بجد  ناس حبيتهم اووي  منهم  الي فاكرة اسمائهم بس عشان محدش يزعل  خالد محمد وماجد اخو مونتي  وطبعا هاجر ومنار واخو منار ومحمد  واحمد ناصف ونوران  

 سندريلا
 سندريلا
سندريلا 

سندريلا  واشرف

يوم كان بالصدفة عرفت عنه من احد منظمي الحفل واللي هو اصلا احد المدونين   " مونتي " " محمد متولي مونتانا بوكية ورد "
ودي كلمة " احمد ناصف " احد منظمي الحفل والي هو اصلا ابن عم مونتي
الحمدلله ربنا سترها معانا النهارده كان يوم جميل بجد احلي مافيه اننا زرعنا الابتسام للاطفال الايتام يارب يوفقنا ديما ونكون سند ليهم
طبعا بشكر كل واحد ساهم في تنظيم وشرفنا بحضوره وبشكر بالاخص اخويا كبير احمد هشام ومحمد حسن واحمد البحقيري و ماجد ومونتانا ومحمد صبحي وميخا ووفا ونوران ودليا ورحمه وجاسمين وزوزا وهاجر و ونوران وحماده قابل ومحمود الكويتي ويوسف و علي وطارق وليد وسراري وشاهر وعادل اخويا وابوعوف والسقا وهيكيل ومهند وهادي وكل واحد شركنا وجاه اكيد انا نسيت حد بسي محدش يزعل مني
كل الناس دي حبتهم اوووي وفرحت بمعرفتهم جداااااااااااوبتمني لهم كل الخير الي هما اصلا بيعملوه















مش كل الصور موجودة عشان كدة اول ما تكون موجودة هنزلهم علي طول 
بس علي فكرة في حاجة كمان .....
في دعوة تانية للمشاركة بــ فعل الخير هنا....https://www.facebook.com/events/151315238370843/
بتمني ان الاقي ناس كتير تدخل وتيجي وتحاول انها  تشارك بأي شيء صدقوني الفرحة الي بشوفها ف عيونهم بتخليني احس بحاجات مش ممكن تتكتب ولا تتوصف