الثلاثاء، 17 مارس، 2015

حسبي الله ...



أن يصل الأمر لأحدهم أن يسخر كل جهوده ووجوده معك لأن يؤلمك 
وبدون وجه حق ...
لمجرد فقط أن يعاندك....
لمجرد أن تطلب حق من حقوقك فأنت بالنسبة له تتعدي حدود الرئيس والمرؤوس
لابد أن تقول حاضر فقط حتي ولو كان عن شيء لا ترضاه وبدون وجه حق ...
وصل الأمر بي إلي حد الإكتئاب الشديد 
لن أقول سوي حسبي الله ونعم الوكيل ...
ولا يقول لي أحد أن العمل لابد أن تحتك بكل ما هو قبيح 
فلماذا نريد لأنفسنا الجيد وللأخرين السييء ما دما في موقع الرئيس
حسبي الله ونعم الوكيل 

هناك 7 تعليقات:

  1. اهدى شويه كده .... الظلم ظلمات يوم القيامه
    يا ست الكل هناك من البشر من يجد الظلم له طريق و يظن ان منصبه سوف يظل معه الى ما لا نهايه حتى ان احدهم قد يظن انه سوف يحاسب وهو فى منصبه

    مافيش حاجه مستاهله انك تدخلى فى مود الكابه عن تجربه فى الحياه اللى بيظلم ظلمه بيرجع له تانى وتالت ورابع قديما قال احدهم اذا ظلمك احدهم اذهب الى حافة النهر وتخيل منظره وهو يغرق ولا يجد من ينقذه او يقدم له يد المساعده

    ردحذف
  2. إنها البيروقراطية للأسف

    ردحذف
  3. من حقك أن تدعو على من ظلمك
    بس فيه حاجة كويسة اتعلمتها فى الجيش وطبقتها فى شغلى
    قول حاضر حتى لو مش حتنفذ
    كلمة حاضر بتريح :)
    فقولى حاضر واعملى اللى فى دماغك
    ولو مفيش حل خالص سيبى الشغل
    الأرزاق بيد الله وهو عمره واحد مش حنضيعه فى حرقة الدم

    ردحذف
  4. حسبنا الله ونعم الوكيل هي خير ما نواجههم به ..
    دمت بألف خير ..

    ردحذف
  5. هو جو العمل يكون عادة هكذا للأسف ..

    ربنا يمنحك القوة للتحمل وللتغيير ..

    ردحذف
  6. اكنك بتتكلمي عن لجنة مستشارين شئون العاملين عندي ربنا ياخدهم ..ويحقظك منهم

    ردحذف
  7. الدنيا مليانه مرضى
    والمدينه الفاضله لم تخلق بعد
    للعلم
    لا يتغطرس المتغطرس الا على من يشعر انه يهابه
    او يخشى فعله

    بثى له ان افعاله لا تؤثر فيك ...وان تصرفاته تماما ككلب ينبح عليك فى الشارع
    يلتفت نظرك لكنه لا يلفت انتباهك

    تحياتى

    .....

    ردحذف

يا بخت من يقدر يقول واللي ف ضميره يطلعه, يا بخت من يقدر يفضفض بالكلام وكل واحد يسمعه....الله يرحمك يا صلاح جاهين