الخميس، 23 أبريل، 2015

ريشة .....



كتلك الريشة في الهواء ...تحملها النسمات  لتدور بها 
لعنان السماء ...لتستمتع ...وتستمتع
كتلك الريشة في الهواء ....تنتقل من حار إلي بارد
ومن فرح ...إلي حزن ...بلا أسباب
كتلك الريشة في الجو ..يضربها الهواء
فمرة يتقاذفها ويدور بها
ومرة يصدمها بأحد العمارات
كتلك الريشة في الفضاء
يعلو بها الهواء للأعلي
ثم يضربها لتستقر في القاع
تلك حياتها معه ....
مثل الريشة...طفلة بيدية
طفلة ....
هي طفلة معه ....
فأحضانه...
 كموج شاطيء في يوم حار 
تستمتع به...لكنه ...لا
لا يدوم 
وشفتاه كحلم طفلة بمصنع الشيكولا
تغرق فيها ......تذوب
ثم ينتهي طعم الحلم...
فتعود للواقع ...المر
عينيه...
كمطر صاخب...
تعشقه....
لكنه ببرودته ...يؤذيها...
كلماته ...
كمصنع اللعب ...
يغريها للشراء واللعب ...ولكنه ينتهي بانتهاء رنين الحروف
فلا تعرف ...ماذا حدث 
مثل الريشة في الهواء ...
تتقاذفها أمواج الهواء...
تعلو ..وتهبط
تبتل بالمطر...
وتحترق بحرارة شمس  الشتاء
ولا ينتهي اشتياقها له...
 ولا ينتهي تقاذف الهواء بها ....

هناك 5 تعليقات:

  1. رحوبه
    كلماتك مينفعش ارد عليها بتعليق
    كلماتك يترد عليها بإحساس
    حقيقى احساسك وصلنى اوى لدرجه انى مش عارفه اعبر بكلمات فى كومنت
    تحياتى لاجمل رحوبه
    تحياتى لأرق احساس بيوصلنى وبيدوب جوايا وبحس إنه انا وبيعبر عنى أنا

    ردحذف
  2. دائما ما تنفذ حروفك الى مركز السعاده فى العقل والقلب
    والغريب ان لحروفك اصابع تستطيع ان تلمس الروح
    استمتعت جدا بكلماتك وكانت تذكرنى بأغنيه ( الدنيا ريشه فهوا ) لسعد عبدالوهاب

    اكتبى اكثر وانثرى المزيد من السعاده

    تحياتى

    .....

    ردحذف
  3. كلمات رااائعة واحساس أروع
    وابجدية ممتلأه بكثير المعانى الراقية


    اسعدنى مكوثى هنا فى واحتكِ الجميلة

    تحيااتى لكل حرف خطه قلمك

    ردحذف
  4. كلمات طيبة وإحساس عميق ..
    دمت بألف خير ..
    مع التحية الطيبة ..

    ردحذف
  5. http://atravian.com/ts4/register.php?ref=85

    ردحذف

يا بخت من يقدر يقول واللي ف ضميره يطلعه, يا بخت من يقدر يفضفض بالكلام وكل واحد يسمعه....الله يرحمك يا صلاح جاهين