الأحد، 24 يناير، 2010

آسف.....آسفة


وضعت هاتفها المحمول علي الوضع الصامت

فهي لا تريد ان تكلم احد او ترد علي احد

لا تريد ان تبرر موقفها

لا تريد عتاب او لوم

كانت متسامحة ابدا

سامحت وغفرت كثيرا

كالنت تسامح وتغفر لانها تحب

ولكن هل هو حقق الآمان لهذا الحب ...؟

هل حاول ان يزيدة نموا وازدهارا..؟

هل حتي حافظ علية ...؟

ابدا ....للاسف

كل مرة يخطيء يتصل بعدها ليعتذر

آسف ...يقولها بشفتاه ...تخرج كأنها مغصوبة

هلي يكون آسف حقا...؟

آسف يقولها بعد ان يخطيء بثوان او دقائق او ساعات

آسف يقولها وكأنها كلمة يتشدق بها وحسب

آسف...يقولها ولكن هل قصدها يوما...؟

هذه المرة كان الخطأ كبير

وكان الآلم لا يحتمل

لم تعاتبه

لم تلومه

لم تحدثه مطلقا

وانتظرت....

لكنها انتظرت....ليقول مثل كل مرة ...آسف

ولكن......لم يقولها

انتظرت طويلا ....طويلا

مر الوقت عليها تنتظر

وبعد انتظار طال امده

اتصل .... لم يقل آسف كما تتوقع

بل قال : انا حر افعل ما اشاء

حر ...يا لها من كلمة

حر ان تظلمني معك

حر ان تقتل قلبي باهانتك لأحساسه

حر ان تقتلني بما فعلت

اغلقت الهاتف ولم ترد علية مرة ثانية

اتصل مرة اخري ...واخري ...وثانية.....وعشرات الاتصالات

فوضعت هاتفها علي الوضع الصامت

ذهب الي الاصدقاء ليصلحوا بينهم

لكن ...لم ترضي فهي قد تحملت كثيرا وما عادت تحتمل

ذهب اليها....كلمها

قال : آسف

قالها بلسانه..ليس من اعماقه انه آسف حقا

قال : اغفري ...سامحي
فقالت : لا استطيع

قال : نبدأ من جديد

فقالت : لا ....فلا بداية هنا

اشعر بالأسف مرة بحياتك

قال : وهل لو جئت اليك وقتها هل كنت سامحتني ...؟

لم تستطع الرد لكنها فكرت مع نفسها فهل حقا كانت تستطيع بعد جرحه وخيانته ان تسامحه حتي ولو جاء يعتذر ساعتها ...لحظتها ...؟

كلا ...لن تسامحه

فمن لا يشعر بالاسف لا يمكن ان تسامحه وللأبد






رحاب صالح


السبت 23 يناير 2010






هناك تعليقان (2):

  1. معاكى حق...لو الموضوع فيه خيانه يبقى لا يمكن تسامحة و يبقى لا يستحق...لان كله يغتفر الا ان اخلاقه تكون مش مضبوطة

    دمتى بخير

    ردحذف
  2. حووووووبه ...

    طبعا معاكى حق فى كل كلمه والله ...
    وهو ده القرار الصائب ...

    بجد لان لكل واحد طاقه احتمال معينه ...
    واحنا فى الاخر بنى ءادم ...

    بجد سردتى الموضوع بشكل ممتع
    تسلمى ياقمرايا
    ... ;) ,,, ;) ...

    ردحذف

يا بخت من يقدر يقول واللي ف ضميره يطلعه, يا بخت من يقدر يفضفض بالكلام وكل واحد يسمعه....الله يرحمك يا صلاح جاهين