الخميس، 28 يناير، 2010

تلك التساؤلات



دائما ما نسال أنفسنا سؤال هل حياتنا تلك نحن نختارها أم إنها قد كتبت لنا وعلينا بتنفيذها ؟


كم من مرة سألت نفسك هذا السؤال ؟


متى سألت نفسك هذا السؤال؟


ولماذا يا تري؟ ما الحدث الذي دعاك لأن تفكر في هذه التساؤلات وتفكر فيها بعمق ؟


جميعنا مررنا بتلك التساؤلات و فكرنا بأشياء قد تكون اكبر من عمرنا وقتها


أتذكر أنني كنت في المرحلة الابتدائية عندما سألت الأستاذ سؤال جعله بعد نهاية اليوم الدراسي يقابل أبي بدعوي أنني اسأل أسئلة غريبة واكبر من سني وتفكيري , أتذكر أنني قد سألته : ماذا لو لم يعص آدم ربه ويأكل من الشجرة ولم يخرجه الله من الجنة هل كنا كلنا أصبحنا صالحين وعشنا بالجنة......؟


وبعدها بقليل بدأت تلك التساؤلات في تزايد مستمر, ففترة الطفولة هي أكثر المراحل التي تتساءل فيها عن أصل الأشياء وكيفية حدوثها وتظل تتساءل وتحاول أن تحصل علي إجابة خاصة إذا ما لم تجد إجابة مقنعة لسؤالك


فمثال بسيط مثلا عندما ذهبت لأشتري ملابس العيد أعجبني ثوب ولكن كانت طفلة أخري قد اختارته وكان والدها يدفع ثمنه وكان هو أخر ثوب من ذلك النوع الذي أعجبني وكنت مصممه أن احصل علي ثوب مثله ولكني لم أجد فقالت لي أمي انه لو أن الله كان قد كتب لي أن اشتري هذا الثوب أو شبيه له لحصلت علي واحدا , لكن الله لم يكتب لي هذا


الكلام أربكني وجعلني أفكر بعناد أكثر وبطريقة استغربتها مع نفسي وقتها هل ولدنا في الحياة فقط لنقوم بعمل ما قد كتب لنا من قبل أم أننا من الممكن أن نغير ما قد كتب لنا...؟ ذلك التساؤل هل الإنسان مخير أم مسير..؟


بدأت أجد نفسي قبل أن افعل أي شيء اسأل نفسي يا تري ماذا كتب في صحيفتي القدرية لهذا الشيء الذي افعل ..؟ هل كتب أن افعله..؟ أم انه كتب عكس ذلك...؟ ولو كتب أني فعلته ماذا لو ما فعلته...؟


أتفهمون ما اقصد ...؟ بمعني أنني لو فكرت أن اذهب إلي صديقتي مثلا فكرت هلي كتب لي الله في قدري أن اذهب إليها أم لا..؟ وإذا كان قدري أن اذهب إليها وفعلت أنا العكس ولم اذهب فهل هذا عناد في قدري أو أنني أعاند الله....؟


كنت اشعر أنني علي حافة الجنون خاصة أنني كنت صغيرة فقد كنت في الصف الأول الإعدادي وكنت فضولية لمعرفة الأشياء كل الأشياء وكنت أريد أن اعرف وأتعلم , وأحسست ساعتها أنني أتجاوز حدودي مع خالقي برغم أني كنت أحاول الحفاظ علي علاقتي بربي كثيرا وأحاول أن لا انسي أي فرض من الفروض وبرغم هذا كثيرا ما كان هذا التفكير ينتابني , فأحاول تجاهله ولكني افشل فعقلي كان يرفض أنصاف الإجابات دائما وكنت أريد إجابة شافية وافية ترضيني فلم ارحم أي أستاذ من أساتذة مدرستي إلا وسألته والذين كانوا يقفون كثيرا صامتين لاسألتي الغريبة وما كانت إجاباتهم ترضيني ...,إلي أن جاءت مدرنغير فيسة جديدة تدرس لنا اللغة العربية والدين وفي أول درس خرجت أنا ورائها اسألها وأنا متيقنة تماما من فشلها في إجابتي علي سؤالي : هل الإنسان مخير أم مسير ..؟ هل من الممكن أن نغير في قدرنا ؟ وهل يكون هذا عنادا مع الله...؟


فكانت الإجابة التي ما زالت في عقلي فقد قالت : رسولنا الكريم يقول " أن لا يرد القدر إلا الدعاء " فقد يكون قدرنا سيء جدا لكن دعواتنا إلي الله تخفف عنا هذا القدر , وأننا لسنا مخيرين أو مسيرين بل نحن بينهما الاثنين فهناك أشياء نختارها بأنفسنا وهناك أشياء قد قدرها الله لنا من قبل فلا خيار لنا فيها


لماذا اكتب هذا الكلام الآن ....؟ جائز لأنني كنت أفكر في تلك التساؤلات الآن.....لأنني بصدد أن اختار شيء وحائرة فالاختيار.ت هذا أفضل أم لو اخترت ذاك...؟وما الذي قد كتبه الله لي في هذا الاختيار ....


في النهاية لم اختار بعد ولكني موقنة تماما أن الله اختار لي الأفضل فهناك كلمة مأثورة_ لا أتذكر هل هي للإمام علي أم للإمام الحسن ابنه _ تقول: أن من ترك شأنه لله ما اختار أفضل مما اختاره له الله










رحاب صالح


الأربعاء 27 يناير 2010





هناك 12 تعليقًا:

  1. أختي رحاب ..

    في الأول أحب اشكرك على تشريفك ليا في مدونتي المتواضعه .. و بجد بجد .. نورتيني

    أما عن تعليقي بقا .. فعايز أقولك ان الموضوع اننا فعلا مخيرين .. لكن ربنا عارف القرارات اللي احنا هناخدها .. يعني ربنا سايبنا نختار لكن هو عارف احنا هنختار ايه

    و فيه حديث ( لو اطلعتم على الغيب لاخترتم الواقع ) ..

    عايز أقولك كمان .. ان اسلوبك ما شاء الله راقي و جميل .. ربنا يخليكي :)

    ردحذف
  2. اول زيارة ليا عندك واول تعليق
    موضوع كبير ومالوش نقطه نهايه ولا بدايه خاصه مشكله حياتنا والاختيار واننا فعلا مش مجبرين انت رجعتينى لمود الفلسه 4 سنين غلب فى المشكله دى ولحد الان غلب فيها وقول الاشاعرة والجميه والشيخ محمد عبده وجمال الدين الافغانى
    دا موضوع مالوش نهايه وقصص انسانيات منذ الطفوله
    احييكى رحاب
    تقبلى مرورى
    ايمى

    ردحذف
  3. رحاب الجميله ...

    بجد بجد سؤال صعب ... بس فعلا الانسن مخير مش مسير ...
    وزى مقالتلك مدرستك العربيه ... ان الدعاء لله هو نجاتنا ...

    بس بجد دايما الواحد وهو اصغر سنا بتبقى اسئلته غريبه ولا يجد لها اجابه عند الكبار ...

    بجد ياحوبه البوست ده بكلماته اكترنا عشناه وبنعيشه ...

    بجد تسلمى ودايما بتمسينا من الداخل بكلماتك ...

    ... ;) ,,, ;) ...

    ردحذف
  4. نفس الحوار الأزلى
    هل الإنسان مسير ام مخير؟
    ولكنى اعتقد
    انه مسير لما كتبه الله له
    تحياتى

    ردحذف
  5. ما الدنيا الا معتقل كبير لم نختار فيه اى شىء لا الاسم و لا الجنسية و لا الزمن


    تمنياتى بالتوفيق

    ردحذف
  6. احمد
    اولا ميرسي ليك بجد علي زيارتك وشكرا علي مجاملتك بجد اسلوبي مش اووي يعني كدة بس بحاول والله , انا بجد داخلة امتحانات اليةومين الجايين دول واكيد بعد كدة هفضي ولازم نتعرف وازور مدونتك اكتر

    ردحذف
  7. emymony
    اولا اهلا بيكي يا ايمي ونورتيني وشرفتيني واكيد هزور مدونتك قريب, وبالنسبة للفلسفة فهي غلب فعلا بس بجد انا بكتب اللي بيدور جوايا من كل حاجة بشوفها وده بيخليني حساسة اووي ومش عايزة اقولك اني بعمل مشكلات بسبب حساسيتي دي , مرة تانية نورتيني

    ردحذف
  8. غادة محسن حبوبتي
    يا جميلة انت بجد الي رائعة وانت بجد صديقة ما كنت احلم بيها ربنا يخليكي ا غادة ويوفقك ويوفقنا جميعا

    ردحذف
  9. blou_wave
    الموجة الزرقا
    الله بتفكريني بالبحر اسمك جميل علي فكرة
    شرفتيني بجد وانا شفت اسمك اكيد قبل كدة اكيد عن حد من اصحابي , شكرا لمرورك واكيد لازم نتعرف

    ردحذف
  10. tears
    مش اووي يعني كدة متغمقيهاش يعني , فعلا احنا لا بنختار اب او ام او اخوات او اسم بس اكيد احنا بايدينا نخلي حياتنا افضل بارادة قوية وحلم وامل وطموح , والله انا كنت الفترة اللي فاتت دي حالتي سيئة جدا وممن ظننت انه يحبني بجد , لكن الحياة تسير ونحن لابد ان نواصل ونتواصل , بجد حابة اتعرف عليكي اكتر ايميلي متاح للجميع وهو rehab_light@yahoo.com

    ردحذف
  11. والله اخيرا يا جميل بقى لنا مدونة على النت ودخلنا الالفية التالتة بقوة .. المهم لازم نقدم التهنئة الاول زيارب تبقى من اكبر واعظم المدونيين فى عصرنا الحديث .. وتكونى من اللى بيسيبوا بصماتهم الواضحة فى الاحداث .. بالنسبة لموضوعك فهو بالرغم من انه قتل بحثا وطرحا إلا انه لايفقد ابدا تجدده ولايمل من تكراره فهو السؤال القديم المتجدد دائما.. هو السؤال العام الخاص بكل منا وحده ... قد نصل له فى بعض الاحيان لاجابة ترضينا أو نتظاهر بأنها ترضينا لنستطيع التعايش معها ومستشفيات الامراض النفسية مليئة بهولاء الذين اصروا على الحصول على الاجابة الصحيحة بنسبة 100% .. تظل القضية دائما مطروحة ومثار تساؤل .. التخيير ام التسيير .. حرية ام قيود .. رضى ام اجبار .. ام هى قليل من هذا على ذاك .. ام ان هناك اختيار اخر لم نصل له بعد ؟!!!! .. اعتقد ان العنوان الذى اخترتيه رائع ولكنك تسرعت فى اختيار الاجابة لسؤالك الخاص .. فقد اخترتى الاجابة القائلة انك لست حرة فى حياتك .. وان كانت مقالتك الاكثر من رائعة وردودك المقنعة على التعليقات تشى برائحة حرية وقوة ارادة تفوح من كلماتك وتنساب مع نسمات الاحرف لنستنشقها بقوة .. لدى الكثير لاناقشه فى هذا الموضوع بالذات .. ولكن ان استطردت - كما تعرفيننى - فستضطرين لانشاء مدونة اخرى لتكفينى وحدى .. تحياتى لك يا احلى روبى .. وبانتظار الجديد ..
    مديحة

    ردحذف
  12. يااااااااااااة مديحة
    ام حبيبة وزياد
    حبيبة قلبي وصديقتي العزيزة وحشااااااااااااني كتييير
    شمال سينا عاملة اية علي حسك يا جميلة بجد انت مش معقولة وبجد هموت واكلمك واشوفك في كتير لازم نتكلم فية
    وبالنسبة لمدونة عادي عني احنا اية جنبك يا جميل وانا قلت حياتي لكن مش حرة فيها بس انا بمارس حريتي بس مع ضغوط الحياة وانت عارفة بقي
    بس بجد متتخليش انا سعيدة اد اية بيكي وبالنسبة لموضوع بتاع البوست ده تلك التساؤلات فده موضوع بنمر بيه كلنا وبنحاول نفهمه ونوصل لحل
    بس بعد معاناه
    واتمني انك تزوريني تاني بجد انت وحشاني جداااا
    بوسيلي حبيبة وزياد كتيييييير

    ردحذف

يا بخت من يقدر يقول واللي ف ضميره يطلعه, يا بخت من يقدر يفضفض بالكلام وكل واحد يسمعه....الله يرحمك يا صلاح جاهين