الثلاثاء، 22 يونيو، 2010

فضفضات شهرذاد



إشعات حكومية


خرجت من منزلها مثل كل يوم متوجهه للعمل في جريدتها , ونزلت للشارع الذي وجدته غارقا بالماء فاستغربت أن تكون قد انفجرت مواسير المياة مرة أخري ...لكنها وجدت جارتهما المدعية للود تغسل في مدخل منزلها وتفتح صنبور الماء عن أخره بدون داع.......


_ صباح الخير يا طانط


_ صباح الخير يا أستاذة


_ ليه المية دي كلها بس يا طانط ؟ انت مش عارفة ان دول حوض النيل منعوا عننا المية ومش هنلاقي مية بعد كدة نشربها حتي مش نغسل بيها ....؟


_ انت بتصدقي برضه الكلام ده ؟ ده إشاعات الحكومة مش عايزينا نستهلك مية عايزين يحولوها للمصايف والا حتي يصدروها زي بقيت الحاجات اللي بيصدروها


_ لاء يا طانط ده حقيقي , انت مش بتشوفي نشرة الأخبار ؟ وبتسمعيهم يتكلموا عن دول حوض النيل


في هذه الاثناء جاء المحامي الشاب الذي يسكن بجوارهم وقال موجها حديثه للصحفية الشابة " نشرة اخبار اية ودول حوض النيل اللي انت بتتكلمي عنهم مع طانط ....طانط متعرفش غير حوض الغسيل بس ...


بما أنك صحفية


بعد حكاية الشاب الاسكندراني خالد سعيد والأقوال المتناثرة هنا وهناك بين الناس وفي وسائل الاعلام المختلفة وتكفيره من البعض واستشهاده من البعض الاخر .....وبرغم اني قد اشمئززت فعلا من كلام بعض الاعلاميين الذين وصفوه ب"صايع وبتاع بانجو" وجدت بعضهم يسألوني : بما أنك صحفية ممكن تقولي هو صحيح " صايع ...وبتاع بانجو" زي ما هما بيقولوا ...والا " شاب راح غدر حكومة لا تعترف بأبنائها " مثل ما تقول المعارضة .....فقلت بدون خوض في أية تفاصيل " هو مواطن له حقوق وعليه واجبات ...وسواء أكان صايع بتاع بانجو ...والا مواطن شريف ومحترم ...فهو إنسان ولابد ان يعامل كأنسان وحسب ....ولكن منذ متي يعترفون بالانسان عندنا في مصر ...؟


في المترو


قالت لي كأنها تقدم اعترافاتها : أول مرة أحس إني عنصرية وطائفية ومش بني أدمة ....بس والله انا كنت بجد تعبانة جدا ....وانت عارفاني لما أخرج اقابل خطيبي ف قاهرة المعز وف عز الحر عشان شغله ومشينا كتير عشان منصرفش كتير , ولما انتهي الوقت وركبت المترو وانا مش حاسة غير اني حمارة بجد اني لبست كعب عالي اليوم ده , وحمدت ربنا اني لقيت كرسي فاضي , لكن بعد محطة واحدة بس ركبت سيدة عجوز واضح من طريقة لبسها والصليب المرسوم علي معصمها انها مسيحية ...كنت هقوم بصراحها واقعدها مكاني بس بصيت ف المترو لقيت في بنات مسيحين , قلت لنفسي لية متقومش واحدة منهم وتقعدها مكانها ....؟ وكأنني كنت أفكر بصوت عالي فقد قامت فتاه مسيحية من مقعدها وأجلست السيدة العجوز .....واما انا فنظرت لنفسي بإشمئزاز وغضب .....وشتمت نفسي وانا افكر كم اننا بلد مليء بالشعارات الرنانة فقط ...وقلوبنا مليئة بعكسها تماما


في الكلية


هو بيقول " بحب اتفرج علي البنات وهما بيبصوا لبعض ....بتكون نظراتهم مليانة حاجات "

هي بتقول " يا سلام ......طيب ما انا بحب اتفرج علي الشباب وهما بيبصوا لبعض برضه ..."

قلت لهم " انا مش ببص للبنات انا ببص للبسهم واذا لفت نظري شيء اقول : شايفين الجيبة اللي ماشية دي؟ أو الطرحة اللي ماشية هناك دي ؟ أو الصندل اللي هناك ده..؟

بس اللي ضايقني أكتر اني الاقي واحدة بتقول تعليق سخيف عن زميلة لينا

والا بنت بتدعي انها متدينة جدا لما شافت بنت سمراء جدا ...أو سوداء او زنجية ...سموها كما يحلو لكم ...قالت بكل سخرية وبصوت قد تكون سمعته الفتاه " إية ده هما نسيوكي في الفرن حبة زيادة لغاية ما اتحرقتي كدة ...؟" واتبعتها بضحكة سخيفة .............وكم هي سخيفة كلماتنا ....,كم هو سخيف إحساسنا بالآخرين .....

الفرصة ما بعد الأخيرة


قبلتها بالصدفة وبعد السلام والقبلات قلت " هتتجوزي إمتي ؟

رفعت لي اصابعها الخالية من دبلة خطوبتها بنظرة ذات معني قائلة " زي ما انت شايفة "

قلت بإستسلام وقد تعودت منها هذا " تاني ...والا اقول عاشر ....انت سيبتي خطيبك والا عشر مرات ...!!؟"

قالت بمرارة " وماذا أفعل ..؟ انا احبه وهو لا يقدر هذا الحب أبدا وكل مرة يفعل نفس الأخطاء واتركه ثم أعود لاني احبه ..واقول اعطيه فرصه اخري ...أسامحه ...ويكرر الخطأ ثانية ...ماذا افعل ...؟..لن اعود له ابدا هذه المرة .....برغم كل محاولاته ومحاولات الاخرين ....لن اعود

بعد شهرين ...قابلتها وقد عادت الية ولما سألتها قالت" قلت أعطيه الفرصة ما بعد الأخيرة ...وبعدها اذا عاد كما كان سأكون بهذا قد ملئت الكوب لأخره وعلي الآن أن أفرغه ....


زوج فوق الخمسين


فتاة ف العشرين من عمرها ما الذي يرغمها أن تتزوج رجل ف الخمسين من عمره .....؟

الظروف المادية , ام قسوة الاهل , ام حلم الامومة ؟ ام حلم الزواج فقط ......؟

قالت " كل هذا وأكثر فأنا أحلم بفراش لي وحدي أنام عليه بهدوء ف الصيف , وغطاء لا تشده احدي اخواتي طلبا للدفء اكثر ف الشتاء , أن يكون لي زوج ان يكون لي ابناء , ان يكون لي بيت هو مملكتي واشعر لأول مرة إني ملكة هذا البيت ....وفوق كل هذا هو قال " اذا وافقت علي الزواج مني سنذهب في رحلة عمرة في رمضان , ومن الممكن ان تكون عمرة وحج بإذن الله "


أهو إغراء .....؟ سألت نفسي ثم سألتها " وانت ...ماذا في رأسك ...؟"


قالت : موافقة طبعا ...كفاية بس العمرة والحج ...دول عندي بالدنيا "


فقلت لنفسي ووساوسها " يارب بس يكون حقيقي ومش من إياهم "


مقال في جريدة


مقال لأحلام مستغاني لفت نظري ملخصه يقول " ان بعض الدراسات التي أجريت حديثا أن الكنديات والبريطانيات يفضلون أكل الشيكولاتة عن الحب وعلاقتهم بالرجال , وأن الألمانيات يشغلهن جمع المال عن الحب والزواج والرجال , والفرنسيات يحببن الكلاب أكثر من حبهن للرجال مبرررين ذلك بوفاء الكلب عن الرجل , اما الجميلة مادونا فهي تفضل اقتناء زوج من أحذية مصمم الازياء البريطاني الشهير جيمي شو علي حب رجل قائلة " ان زوجا من أحذية هذا المصمم يدوم للأبد وهذا ما لا تضمنه مع رجل

افتكرت هذا المقال واعدت قرائته مرة أخري بعدما وجدت استطلاع يقول ان نسبة55% من الفتيات العربيات يرفضن الزواج ولا يفكرن فيه لان الرجال لا يرغبون في زوجة تعمل او طموحة او شهيرة او تفكر او عندها ذكاء ...يعني يا غبية ومبتفكرش ف ده كله يا ميتجوزوهاش ....باقي مقال احلام مستغانمي بتقول فيه ما دام النساء الاجنبيات يفكرن بهذه الطريقة فالنساء العربيات وحدهن من تطوعن لإنقاذ استمرارية الجنس البشري في تفكيرهن بالزواج والانجاب طوال الوقت ....!!!


تغييييييييير الافكار


صديقتي الثرثارة بقالها ساعة بتكلمني ف الموبايل لغاية ما وجعتلي ودني وف أخرة الكالمة قالتلي " اسيبك بقي عشان مسلسل نور الشريف هبتدي ...الله نور الشريف ده عسل يا سلام لو كان خطيبي شبهه "

استغربت كلامها أوووي لانها منذ شهور قالت لي وهي تقرأ ف الجيدة التقرير المفصل لقضية الآداب الشهيرة لنور الشريف ومعه اثنان اخران " والله شبهه برضه بيقول انه كدة , بس انا عايزة أعرف لما هو كدة اتجوز بوسي ازاي وجاب بنتين منها ...؟"

دلوقت بتحبه وبتتمني لو كان خطيبها شبهه ......اهو ده التغيير والا بلالالالالالاش

إمتي بقي احنا نتغير يا مصرييين ...بس مش بالطريقة دي طبعا

رحاب صالح

هناك 12 تعليقًا:

  1. بجد بجد ياحوووووبه
    مجموعة مواقف بتحصل كل يوم

    أنا رديت عليكي رد تفصيلي في الفيس

    أصلا حرام أصدعك بالرغي هنا وهناك ههههههههه

    بجد تسلميلي ياأحلى حووووبه
    3> 3> 3>
    ... ;) ,,, ;) ...

    ردحذف
  2. بجد يارحاب بوست متميز اوووي...
    تسلمي ياقمر..

    ردحذف
  3. رصدك للاحداث الحياتيه اليوميه رائع

    حسيتك بتجمدى لحظات ثم تغلفيا فى اطار ادبى رقيق لعرضها باسلوب رائع

    استمتعت جدا باطراف حديثك

    دمتى بخير

    ردحذف
  4. افكارك جميلة دايما و قلمك رشيق

    بس انا جيت اساسا مش عشان التدوينى لكن عشان تعقيبك الاخير عندى قلقنى عليكي

    الف سلامة عليكي يارحاب

    ربنا معاكى يا حبيبتى و ابقى طمنينى عليكى

    ردحذف
  5. موضوع جميل جدا.. تسلم ايدك.. وبيفتح جراح كتير!!

    ردحذف
  6. رحاب بجد انتي مبدعه جدا

    كنت بخرج من كل موقف والتاني باحساس رائع

    اكتر حاجة اثرت فيا بتاع المترو والبنت اللى بتسيب خطيبها كتير

    والاكتر والاكتر .. كلام حبيبتي احلام مستغانمي

    بجد روعه جدا

    احييكي علي ابداعك :)

    ردحذف
  7. غادة غيودة
    ميرسي علي ردك هنا وع الفيس بوك يا قمر ربنا يخليك ليا

    ردحذف
  8. ابو علي
    ميرسي بجد علي ذوقك وعلي تعليقك برضه هنا وع الفيس بوك

    ردحذف
  9. momken
    شكرا لزيارتك وياريت تكررها تاني
    وميرسي علي كلامك
    نورتني

    ردحذف
  10. تيرز
    ميرسي ليك يا قمر
    وانا بخير اطمني هبقي اقولك علي تطور الاحداث ان شاء الله

    ردحذف
  11. استاذ حسام مصطفي ابراهيم
    شكرا علي زيارتك ورأيك اللي بجد اعتز بيه جدااااا

    ردحذف
  12. اعقل مجنونة
    بتشرفيني والله يا عسولة انت يا عاقلة
    شكرا لكلامك ويارب دايما كل اللي اكتبه يعجبك

    ردحذف

يا بخت من يقدر يقول واللي ف ضميره يطلعه, يا بخت من يقدر يفضفض بالكلام وكل واحد يسمعه....الله يرحمك يا صلاح جاهين