الأحد، 7 أبريل، 2013

وغدا …لن نلتقي

قصة قصيرة هنا...
في ذلك الكتاب الجماعي



مرت الأيام تتشابه صباحاتها ومساءاتها....
وكم كانت الصباحات مختلفة معه .....
والمساءات مليئة بالحب ....
ماذا حدث ليكون الفراق قدرهما....؟؟!!
يظل المحبون دوما يتساءلون " لماذا افترقا "  
 ولا يجدوا أسبابا تقنع قلوبهم الواجمة ...
تتساءل : لماذا أحبته هو دون اي شخص أخر ...؟؟؟
يكون الجواب ....." وماذا  تقول لقلب يتقلب  بنبض انفاسه ورائحته من يوم رأته ...."
تتساءل بينها وبين نفسها دوما " هل كانت أحبت أي شخص بنفس القدر اذا ما كانت ما التقته ...؟ "
تظل تتساءل ...وما من جواب  يشفي قلبها العليل...
لعب القدر لعبته عندما إلتقته...
عندما عشقته.....
عندما تركته....
تتذكر دوما عندما كانت تلتقيه  وتجلس معه علي العشب  ...
يأخذ ورقة بيضاء من أوراقها ويقول " أكتبي شيء "
فتكتب " لا تنسني "

اكيد مش راح أكمل بقية القصة لأن القصة منشورة ف الكتاب ده  
استغلال  مني  عشان تشتروا الكتاب  :)
مستنية اكيد ان الكتاب يخرج للنور عشان قصتي الي فيه 
وأول ما يكون متوفر ف الاسواق اكيد هعرفكم
بس تقولولي الاول إية رأيكم ف الجزء ده ....؟

ملحوظة .....
يا ريت محدش يكتب لي تعليق من غير اسم عشان بضايق
بس مبقتش اتعب نفسي كتير ف اني افكر مين ده الــ غير معروف  اذا كان هو مش عارف نفسه 
بس كدو ^_^

هناك 5 تعليقات:

  1. هي بصراحه اختارت جمله مناسبه جدا (لا تنسني )
    بس انا ماليش دعوه عايزه اكمل بقيه القصه
    بصي اناهاتحايل عليكي شويه وهاعرف الباقي
    دمتي بخير

    ردحذف
  2. مبروك على الكتاب وعقبال ما تعملى كتاب لوحدك
    والقطعة إللى كتبتيها مع إنها صغيرة بس فيها معانى كتير وعجبتنى جداااا بالتوفيق إن شاء الله

    ردحذف
  3. اللقاء والفراق لعبة الحياة الدائمة الخالدة
    ونحن جزء من الحياة ...بل محور الحياة

    بالتوفيق يارحاب ويارب من نجاح لنجاح حبيبة قلبى :)
    تحياتى لك بحجم السماء

    ردحذف
  4. أكيد القصة دى جميله
    لان كل كتاباتك على مستوى عالى من الرقى

    ردحذف
  5. للاسف لم يظهر الجزء الذى اشرت اليه حتى يشجعنا الى انتظار الكتاب

    ردحذف

يا بخت من يقدر يقول واللي ف ضميره يطلعه, يا بخت من يقدر يفضفض بالكلام وكل واحد يسمعه....الله يرحمك يا صلاح جاهين