الأربعاء، 4 أبريل، 2012

لون البــــراءة ...."مشاركة في ألوانــ حدث الكتابة ..."

ن

اسكندرية في خريف عام.......

علي شاطيء البحر  كانا يسيرانا الهوينا متشابكي الايدي
وبين اللحظة واللحظة ينظر هو  إليها متأملا ...
وصلا إلي مكان بعيدا نسبيا عن الناس
ووقف وأوقفها بيده
وضع يديه علي خصرها و...
رفعها ليجلسها علي السور المحازي للبحر
" وحشتيني ..."
يحمر وجهها خجلا وتضطرب
ترفرف رموشها بخجل وهي تنظر للأرض
يتأملها طويلا
يتأمل شعرها الاسود الطويل الذي يتطاير  بفعل الهواء
يتأمل وجهها البريء  كوجه طفلة
يتأملها في ثوبها الازرق السماوي  الجميل و....
" لم أري شخصا ببراءتك وخجلك حبيبتي ....لم أري عينين عميقتي اللون  والاسرار كعينيك ...لم أري من قبل براءة كـــ براءة الاطفال الا فيك ...."
يرفع وجهها الذي احنته بخجل  لنور شمس الشتاء الساطعة  لتلمع عينيها بحب
" لم أري في حياتي عينين بهذا اللون البريء "
يسيران بطول الشاطيء
يتحدثان  هو بحماس ....وهي بخجل
يمران بجوار كنيسة القديس"....... ........" يوقفها وهو يضحك مشيرا للكنيسة قائلا " اتعلمين  ؟ انك تشبهين بثوبك هذا وبرائتك وخجلك الشديد  الراهبات ...."
تقول مبتسمة " ألآن الثوب يشبه ف اللون ثياب الراهبات ...؟ أم ماذا ...؟ "
يقول وهو يبتسم بحب " ليس بلون الثياب   وان كان اللون له تأثير ....فأنت بهذا الثوب السماوي وهذه البراءة  والخجل تشبهين راهبة  نبتت ف الدير ولم تخرج للعالم القاسي بعد ولا تعرف ان هذا العالم لا يعيش فيه من هم  يمتلكون تلك البراءة والخجل هذه الفئات لم تعد موجودة الان ....
قالت بقلق..." وهل هذا سييء....؟
يضحك طويلا  ولا يرد
يسيران طويلا  ......متشابكي الايدي
لا يتحدثان بشفاههم بل حديث من القلب للقلب
ثم........
يعترض  طريقهما بائع...
رجل عجوز
يبيع القلوب للعشاق......
يبيع الحب للمحبين ........
يبيع.....
يقول للحبيب " خذ هدية لحبيبتك ....خاتم ...سوار ....قرط ...."
ثم ينظر للحبيبة ويسكت طويلا ثم يخرج من بين أشياؤه الكثيرة عقد به قلب صغير من اللون الفيروزي

ثم يضعه قريبا من رأسها قائلا " الا تري انه يشبه عينيها كثيرا ....."
ثم ينظر للحبيب قائلا بحماس " صدقني عندما ترتديه ستكون في غاية الحسن والجمال ...ستكون ببراءة راهبة تخرج لآول مرة  من الدير ..."
ويضحك العاشقان طويلا ....
ويشتريان العقد وترتديه الحبيبة لتزداد براءة
بلون الفيروز
لون السماء
لون البراءة



مشاركة في تدوينة الوانـــ حدث الكتابة
وانا عارفة ان اكيد دي صدمة لان الجميع متوقع اني اتكلم عن البنفسج
بس خليه لوقته....








هناك 17 تعليقًا:

  1. تقول الكاتبة الرائعة هنا
    يحمر وجهها خجلا وتضطرب
    ونحن نحس نفس هذا الشعور
    يحمر وجههنا خجلا ونضطرب
    امام كلمات جميلة عذبة
    لا نعرف هل من الممكن اعطائها حقها
    في هذا الرد .. ام نقصر
    ايا كان
    فان حرفها يبقى مضيئا
    كالفيروز الرائع الذي يحمله البائع العجوز ..
    انطلقي فأنت تسابقين الحرف
    قبل كتابته .. وتنثرين الورد
    قبل قطفه ..

    ردحذف
  2. رائعه يا رحاب بوست مميز وجميل
    وفى انتظار اللون البنفسجى لونك الرائع مثلك
    تخياتى

    ردحذف
  3. رقيقة جدااااااااا
    حلوة اوى يارحاب

    ردحذف
  4. كلمات اكثر من رائعة رحاب

    تسلم ايدك

    مع خالص تحياتى

    ردحذف
  5. الله بجد :) استمتعت جدا جدا وأنا بقرأ

    ردحذف
  6. قصة اكثر من رائعه
    سلمت يداك
    وان شاء الله نشوفك كاتبة كبيرة تملأين الدنيا
    فأنت تستحقينها

    ردحذف
  7. ابن السور
    متشكرة جدا علي كل الكلام ده
    واللي بجد خلاني ف منهي الخجل
    بتمني اكون فعلا اد الكلام ده

    ردحذف
  8. هبة فاروق
    ميرسي يا هبة لكلماتك ودعمك دائمالي

    ردحذف
  9. Noha Saleh
    وحشاني يا نهي اووي
    وبجد عايزة اكلمك بس كتير مشغولة

    ردحذف
  10. Tamer Nabil Moussa
    ميرسي يا تامر
    انت اللي كلماتك رائعة

    ردحذف
  11. فراشة
    ميرسي لوجودك
    وتشريفك هنا

    مساء البنفسج

    ردحذف
  12. beautiful mind
    شكرا يا ابراهيم
    بجد مش عارفة اقول اية علي كلامك
    ميرسي اووي

    ردحذف
  13. جملة جدا يا ريري ورقيقة خاااااااالص

    بس بقي اناعرفت الايفينت من عندك
    :))

    ردحذف
  14. جميله بلون الفيروزي
    الرائع ربنا يوفقك يا رحاب
    دومتي مبدعه دائما
    تحياتي

    ردحذف
  15. نهر الحب
    ميرسي يا قمر
    يلا بقي انت كمان شاركي واكتبي عن الوانك

    ردحذف
  16. ;كارولين فاروق
    يا كارولين الجميلة
    بجد انت المبدعة
    وشكرا لكلامك

    ردحذف
  17. جميله جدا حبيبتي
    الي الامام دائما

    ردحذف

يا بخت من يقدر يقول واللي ف ضميره يطلعه, يا بخت من يقدر يفضفض بالكلام وكل واحد يسمعه....الله يرحمك يا صلاح جاهين