الخميس، 23 أغسطس، 2012

شخابيطي ....4


 هي .....
تجلس في محطة القطار.....
لا تنتظر أحد ...
حولها كثيرون ...ينتظرون 
تتذكر وقت أن كانت تنتظر مثلهم....تنتظره
تشتاق لمزيد من الانتظار....انتظاره
لكنها.....هي .....تعرف أن لا مزيد من الانتظار له....هو
لآن وقت القطار ....مضي .....
والآن  ......لا أحد.....بالمحطة ....ينتظر

@-@

هي .....
" أنا بحبك اووووي "
تعلم هي لما  أرسلت تلك الرسالة ....أما هو....؟
 فـــ    هي ....  تشتاق له
* * * * *
هو ....
لم يعرف لماذا هي ارسلت تلك الرسالة في هذا الوقت ....
هي .....

تعرف أنه يقولها الان كما تعودا دوما....." أنا بحبك أكتر "

 @- @

هو....بإهتمامه الدائم
صوتك متغير ...انت تعبانة ....؟
هي ..... بدلال الحبيبة
 شوية كتييير ....شكلي هموت....
هو... بجزع وخوف
بعد الشر عليكي....
هي.... بجدية
انت هتيجي تعزي فيا لما أموت....؟
هو.... بمراوغته
هههه سؤالك الأزلي....لاء مش هاجي اعزي فيك ....وجايز كمان معيطش ...ده انا هرتاح من شقاوتك وعنادك 
هي.... بعفويتها
انت سخيف وبايخ ...باااااايخ.....عموما انت لما تموت انا مش هاجي برضه أعزي فيك ....بس هروح علي القبر واعيط 
هو.... بعناده معها
 هههههه بعد الشر عليا طبعا  ....واذا كان في حد عند المقبرة هتعملي اية ...؟
هي ..... بطفولتها وبراءتها
هقولهم يلا امشوا من هنا  ده حبيبي انا  ومش عايزة اي حد يعيط عليه غيري

 @ - @
 هي ......
ليس كل ما يتمناه المرء ....يدركه
لكن .....كل ما يدركه....لا يتمناه

@-@
هي.... .....
أستطيع أن أقولها  ....
بكل صدق.....وطوال الوقت.....
أني حقا لم أحب الاك .....وكل من أتي بعدك...وهــــــم ........ســــــــراب
أوهام ...اختلقتها ......لأنســـــــــــــــاك
@-@
هو...........
وحشتيني ............
هي .......
انت أكتر....
أكتر ......
أكتر.....


هناك 5 تعليقات:

  1. السلام عليكم

    وحشتينى ايتها الطفلة البريئة الشقية :)
    كل سنة وانت بكل حب وسعادة ويارب على طول احساسك رقيق وبرىء ومايغيروش هموم الدنيا ابدا


    تحياتى الدائمة لك

    ردحذف
  2. صباح الفاردينيا رحاب
    كل سنة وانتي طيبة
    هو وهي حكاية لاتنتهي
    وقصص حب بين قرب وبعد وغنج ودلال
    هو وهي نبض حب صاخب وهادئ"
    ؛؛
    ؛
    دائماً رائعة
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  3. الكلام ده من أروع ما قرأت في تدفقه السلس ، ورقة مشاعرة ... شعرت أني أقف معهما وأستمع لهمسات قلبيهما قبل أن تصل كلماتهما إلى أذني ... أهنيكي على رقتك وإحساسك بالكلمة.
    وائل

    ردحذف
  4. جمييييييييييييييييلة جدا

    وبحب أوي طريقة كتابتك في (هو وهي)

    تسلم إيدك

    بالتوفيق دايما

    ردحذف
  5. :))
    جميلة
    دمها خفيف
    تسلم ايدك
    بحب المناقشات اللي كده اوي
    :))
    بس علي فكرة الحوار حول الموت وتوصل للمقابر ده خوف خفي من الفراق

    ردحذف

يا بخت من يقدر يقول واللي ف ضميره يطلعه, يا بخت من يقدر يفضفض بالكلام وكل واحد يسمعه....الله يرحمك يا صلاح جاهين