الأحد، 1 يوليو 2012

لـــــعبة الحــــــب

لعبة الحب


علي غير عادتها ذهبت  سهي  الي صديقتها سهام في منزلها  يوم السبت  وهي – اي سهي _ تقدس يوم الاجازة ولا تخرج من البيت  اطلاقا  بل تقضيها نوم ونوم ونوم

1
وقفتا في الشرفة  ينظران للمارة  وسألتها سهام " اية يا بنتي مالك ...؟
زهقانة يا بنتي وبعدين اختي " زهراء " كل شوية جايبة القطة بتاعتها الاوضة ومش عارفة اقعد منها وانت عارفة اني بقرف  وبخاف م القطط
ههههه طيب يا ستي ولا يهمك ...اية رأيك نطلع نتمشي شوية ع.....
قاطعتها  سهي بدهشة  وهي تشير الي المبني المواجه لهم ..." اية ده ...؟ "
نظرت سهام الي ما تشير الية سهي  وابتسمت ثم قالت " دي يا ستي صيدلية , افتتحوها النهاردة بس...وتعرفي مين صاحبها .....سمير  مصطفي
قلبت سهي شفتيها  بإشمئزاز وقالت " سمير  ...؟!!! هو بقي دكتور ...؟ !!! من امتي ؟
ضحكت سهام وقالت "  هو انت لسة شايلة منه ......يا بنتي احنا كبرنا .....انت عارفة كمان مين شريكه ف الصيدلية ...؟ سامي ابراهيم...
نظرت لها سهي من تحت رموشها قائلة " اه سامي ...عشان كدة قلتيلي نقف ف البلكونة ....اه طيب يا ست سهام ....بقولك اية ما تيجي  نتمشي شوية انا زهقانة .... ارتبكت سهام وقالت " لكن .... اممممم....اوك ...

2

عندما كانتا تمران بجوار الصيدلية  كان سامي يقف علي الباب يقول لأحد العمال  الذين يقومون بتعليق اللافتة  شيء ما ولكن عندما رأي سهام اضاء وجهه وقال " اهلا وسهلا يا آنسة سهام ...أذيك يا انسة سهي اخبارك اية؟ محدش بيشوفك يعني ....... اتفضلوا تعالوا شوفوا الصيدلية....
دخلت سهي  أخذت تنظر للأرفف  ثم شعرت باستغراب  من أسماء وأشكال علب الادوية ثم أمسكت احدي العلب ثم قالت بدهشة " دي ادوية حيوانات ....هي الصيدلية بيطرية والا اية....هو سمير بقي دكتور حمير  ....يستاهل اهو كان عايز يبقي دكتور وخلاص حتي ولو دكتور حيوانات ....انا اصلا بــــ....
" سهي عرفات ولسانها الطويل.....ولسة برضة زي ما هي متغيرتش ...."
قالها سمير الجالس خلف المكتب الانيق  والذي لم تراه سهي عندما دخلت ...
يجلس وقد وضع ساقا فوق ساق  ولكنه نهض عندما وقفت أمام المكتب  ودخلت ورائها سهام وسامي....
وأكمل سامي بهدوء" باباكي سماكي علي اسم سهي عرفات من حبه في الرئيس الفلسطيني الراحل عرفات ....ولكن للأسف يا ريتك زيها....انت حتي مش جميلة...ودماغك ناشفة وفاضية ...
صرخت سهي " انا مش جميلة ودماغي ناشفة وفاضية ...اوك يا سمير ...اصلا انا الغلطانة اني جيت أقولك مبروك الصيدلية....
قاطعها " هو انت حتي قولتيها  ...ده انت دخلتي حتي مقولتيش صباح الخير ...."
احمر وجهها وقالت بابتسامة  خجلة " مبروك ....وصباح الخير
والتفتت لــ سهام التي كانت مندمجة في حديث هامس مع سامي " يلا يا سهام ......
واتجهت نحو الباب مع سهام وشعرت بشعور غريب  ينتابها ....
وقبل أن يخرجوا قال سامي  موجها كلامه لـ سهام ....أنا مخدتش رقم موبايلك ...؟
واحمر وجه سهام خجلا وأسرعت في الخروج  في حين ضحك  سمير وسهي من قلبيهما
                       & & &
3
كانوا جميعا زملاء دراسة وكانوا علي خلاف دائم ولا تنسي ابدا أن سمير دائما ما كان يضايقها ويثير غضبها  ولا تنسي ابدا يوم أن كان في رحلة  وذهبوا علي الشاطيء وخلعت هي حذائها واخفاه هو  وعادت من الرحلة حافية القدمين وكانت حديث المدرسة كلها لمدة أيام   ثم أرسل لها الحذاء للبيت.... كانا علي خلاف دائم  وكان لا يسلم من لسانها ابدا ....لكنها كانت شقاوة أولاد وبنات ....
الآن اصبحوا  أنضج من هذا اللعب ....
أم انها تفكر في لعبة أخري.....؟؟
& & &
في اليوم التالي  كانت سهي  تقف أمام مرأتها متأنقة  بأسلحة أنوثتها  بثوب باللون الفيروزي عكس لون عينيها العسلي  وأسدلت شعرها الطويل  ووضعت من أدوات الزينة علي قسمات وجهها برقة جعلتها امرأة  رائعة الأنوثة ...
وذهبت لسرير أختها وبحثت عن  شيء ما وأخذته وخرجت
& & &
في الصيدلية  كان سمير منهمك بمراجعة بعض الدفاتر عندما دخلت " سهي " قائلة بابتسامة  دافئة " صباح الخير يا دكتور...
تفحصها بدهشة  واعجاب " صباح الورد ...... أنا كنت بقول إني شايف النهاردة أحلي من كل يوم  عشان انت جيتي هنا....
ابتسمت بخجل  ولم تقل شيء ثم وضعت سلة بها قطة صغيرة أمامه علي المكتب
فاندهش وتساءل " إية ده ..؟
قالت بهدوء " مش انت دكتور بيطري ....مش عارفة القطة مالها ...مش بتاكل وعلي طول نايمة  وبحس انها....
قاطعها صارخا " انا مالي ومال القطط  اذا كانت بتاكل والا مبتاكلش  حد قالك اني دكتور قطط...؟
ابتسمت ببراءة " هو انت مش دكتور بيطري برضة...؟!!"
خبط علي المكتب بعنف افزع القطة " أه  دكتور بيطري ...اعالج الحيوانات ...بس الحيوانات المهمة.... أسد زرافة في جنينة الحيوانات مثلا ...حصان....جاموسة حتي أو بقرة اهو علي الأقل  ليهم لزمة ...مش قطة ...!!!
وضعت يديها علي خصرها وهي تصرخ " وهي القطة مش روح زي الزرافة والحصان والجاموسة بتوعك ....ومش مخلوقة  بتحس وبتتألم زيهم يعني والا عشان هي مش مهمة زيهم يبقي نسيبها تموت م الآلم يعني ....أول مرة أعرف انك عنصري كدة ....
وحملت القطة بالسلة ......تعالي يا بسبوسة ....يلا نروح لدكتور تاني أصلا  هو ميستاهلش اننا جينا له...
وهمت بالخروج عندما دخل سامي للصيدلية مندهشا " إية صوت الخناق ده ....
ورأي سهي وهي غاضبة تحمل قطتها بالسلة الآنيقة وهي تتأهب للخروج...
وسمير وهو واقف خلف مكتبه يحاول ان يقول شيء ما ....
حاول سامي ان يكون رسول سلام بينهم  " خلاص يا سهي ...سمير ميقصدش ...يلا يا سمير متزعلش سهي وشوف  بسبوسة مالها...
لكن سهي قالت " لا انا هروح خلاص ما....
قاطعها سمير بخجل  " سهي ...أنا آسف ....وأخذ منها سلة القطة  وهو ينظر إلي وجهها المحمر غضبا ...انت عندك حق .....هي روح  بتتألم وأنا دكتور ولازم اخفف المها لو بتتألم...
واخرج القطة ووضعها علي مائدة فحص  لمدة قصيرة ثم ابتسم " مبروك يا ستي ....القطة حامل ....
صرخت بدهشة " نعم...حامل ...ازاي يعني ....دي مبتخرجش م البيت اصلا....
ونظرت للقطة النائمة بهدوء علي مائدة الفحص ووجههت لها الكلام " وده مين ان شاء الله اللي عمل العاملة السودة دي  ها انطقي ....
ضحك سامي وسمير وقال سمير " تنطق ازاي  بس ...دي حاجة طبيعية ....هو ده عالم الحيوان ....وبعدين يا ستي انت مضايقة لية والا ناوية ترفعي قضية نسب علي قط الجيران ههه ؟؟؟
" ههه " ضحكت ..... بس انا كنت عايزة انها تتجوز حد بتحبه مش اي حد يعني ...
ابتسم" انت بتؤمني بالحب قبل الجواز ...؟
" طبعا ...من غير الحب الجواز مينفعش ..."
" افهم من كدة انك مش هتتجوزي الا عن حب ..؟ "
صمتت  وابتسمت  " انا لازم امشي  بقي "
قال سامي الذي كان يتابع حوارهم بإهتمام " لية ...لسة بدري ....وبعدين هي سهام مجاتش معاكي لية...؟ "
رد سمير قبل ان تقول هي شيء " المرة الجاية بقي ...وأكمل عندما رأي الدهشة في عينيها ...يعني لما تيجي تطمني علي بسبوسة تاني ....وهو يشير للقطة في السلة التي تحملها " كأنه ينفي تهمة أنه يريد أن يراها مرة أخري
قالت وهي تحاول  كتم فرحتها بنجاح لعبتها " مش عارفة لو مش مشغولين  يبقي أكيد هنيجي تاني نشوفكم ...قصدي  عشان نطمن علي بسبوسة ...."
واتجهت للباب وفجأة استوقفها صوت سمير " سهي استني ....انت مقولتليش رقم موبايلك...؟"
وضحكت من قلبها  
 وابتعدت عن الصيدلية وهي تهمس  للقطة  " مش خسارة  الفلوس اللي دفعتها لـ زهراء عشان المشوار ده "



رحاب صالح
21 ابريل 2012



هناك 14 تعليقًا:

  1. انا اطااااااااااااااااااااالب و بششششششششششششدة بجزززززززززء تاااااني ...

    مستنياااااه بجد و عايزة لدي تكملة ... ممكن ؟ :)


    بجد جمييييييييييلة اووووووي يا رحاب :)

    ردحذف
  2. جميلة أوى يا رحاب :)

    ردحذف
  3. بأمانة جى أعلق بس البوستات طويلة يا جماعة

    انا بحاول ارجع بس البوستات الطويلة حقيقى مش قادر عليها بس اوعدك البوست دة مش هعدية

    لأنى بحب الفيلم دة جدا

    (:

    ردحذف
  4. السلام عليكم

    جميل يارحاب واشعر بعمق فى كتاباتك هذه الايام ماشاء الله
    لك تحياتى غاليتى وارق باقة ياسمين تعطر يومك
    دمت بود

    ردحذف
  5. قصة رائعة

    تسلم ايدك

    مع خالص تحياتى

    ردحذف
  6. جميلة جداااا
    بقالى كتير مش قريت حاجة تخلينى ابتسم كدا :)

    ردحذف
  7. صباح الغاردينيا رحاب
    ههههههههههههه
    بجد بجد والله تجنننننننننننننننننننننن
    عجبتني اوي شقاوة سهى وأسلوب سمير
    والقطة المسكينة الي مش عارفين حامل من مين
    وعملتها السودا طبعاً هههههههه
    والحاجة الحلوة الجزء الأخير وهي بتكلم القطة :)"
    ؛؛
    ؛
    بجد يارورو أبدعتِ
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  8. في انتظار الجزء التاني بكل شغف
    تسلم ايديك
    تحياتي
    ميمي

    ردحذف
  9. اللااااااااااااااااه يا رحاب
    جميييييييييييلة

    شخصيات مرسومة حلو اوي وحسيتها لحم ودم وشايفهم ادامي

    وصك وسردك وطريقتك ف الحوار روعة

    أحسنتِ بشدة

    ردحذف
  10. جميلة اوي اوي يا رحاب رغم اني بقرف من القطط برضه :)
    س انتي كتبتيها حلو اوي

    ردحذف
  11. جميله يا رحاب بغض النظر اني مش راضي عن سلوك القطه ولاز نعرف مين اللي عمل كده
    تسلم ايدك
    تحياتي

    ردحذف
  12. هو دا تأليفك يابت يارحاب ولا فيلم حقيقي
    صب فين الباقي
    اوعي تكوني زعلتي من كلمة يابت
    تحياتي يا جميلة

    ردحذف
  13. دمها خفيف قوي ..

    القطط دي كائنات جميلة وبريئة حتى لو كانت شقية

    ردحذف
  14. مساء الابداع

    جميله جدا يا رحاب

    تسلم الانامل

    ودي واحترامي

    ردحذف

يا بخت من يقدر يقول واللي ف ضميره يطلعه, يا بخت من يقدر يفضفض بالكلام وكل واحد يسمعه....الله يرحمك يا صلاح جاهين